أيها الإخوان .. هل اتسع الخرق على الرتق؟! #Tahrir #Ikhwan #25Jan


مازالت الهوة بين شباب الثورة والإخوان آخذة في الإتساع حتى وصل الأمر لحدوث اشتباكات وإصابات بين الطرفين في ميدان التحرير، سبقها هتافات واتهامات متبادلة بين الطرفين! فماذا حدث ولمصلحة من؟!

بداية يرى البعض-وأنا منهم- أن مشاركة الإخوان في المظاهرات والإعتصام من يوم 25 يناير 2012 وحتى يوم 28 يناير 2012 إنما جاءت لتفريغ المظاهرات من مضمونها وتحويلها لنوع من الاحتفال والتظاهر المحكوم بما لا يضر بحكم ووضع المجلس العسكري!

وبدلا من التوحد خلف شعار سرعة تسليم السلطة ووضع حد لحكم العسكر ورفع مستوى الضغط على المجلس العسكري، انشغلنا بالخلاف بين الإخوان والثوار والاحتكاكات المتبادلة، وتم إفراغ فعاليات ميدان التحرير من مضمونها ومعناها ورمزيتها، حتى ترك الكثير من الثوار ميدان التحرير، وذهبوا للتظاهر والاعتصام عند ماسبيرو، تجنبا للصدام مع الإخوان، وبحثا عن أجواء توافقية، تتحد فيها المطالب وهو ما ظهر بقوة  عند ماسبيرو.

وكانت النتيجة أو المحصلة النهائية لأربعة أيام من المسيرات والمظاهرات تقترب من الصفر!!

فإلى أي حد سيذهب هذا الخلاف خصوصا بعد الجهر بالدعاء على الإخوان في الصلاة على ارواح الشهداء فوق كوبرى قصر النيل أمس (السبت 28 يناير 2011)، وهو ما أحزنني كثيرا بالرغم من خلافي مع مواقف الإخوان الأخيرة.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

محدث - حقائق صادمة : ذهب مصر المنهوب ... عن جبل السكري نتحدث #SCAF #Egypt #NoSCAF

شاهد مع عمر الشال كيف تؤمن نفسك علي الفيس بوك ؟

دليل حقوق المواطن وواجباته عند التعامل مع أجهزة الشرطة - وزارة الداخلية