19‏/09‏/2011

محدث - حقائق صادمة : ذهب مصر المنهوب ... عن جبل السكري نتحدث #SCAF #Egypt #NoSCAF

جبل السكري هو جبل يقع علي بعد حوالي 15 كيلو متر جنوب غرب مدينة مرسي علم بالصحراء الشرقية بجمهورية مصر العربية. ويحتوي على منجم للذهب. المنجم يتم استخراج الذهب منه منذ عهد الفراعنة، وقد توقف استغلاله عام 1958 لانعدام الجدوى الاقتصادية لانخفاض تركيز الذهب في العروق الباقية بالنسبة لسعر الذهب، 20 دولار للأوقية آنذاك. ومع ارتفاع سعر الذهب في العقد التسعينيات من القرن الماضي (الأوقية قاربت على 1,000 دولار عام 2008) تقرر إعادة استغلال المنجم في عام 1994 وإستؤنف في عام 2008. ويقدر إحتياطي الذهب الموجود فيه إلى 10 ملايين أوقية في عام 2008.

الإستخراج اليومي اكثرمن 100طن صخر، ونسبة تواجد الذهب 21جرام في الطن بينما المعلن هو 2جرام فقط ، الاحتياطي بجبل السكري حوالي مليون طن ذهب وهو اعلى من احتياطي منطقة حضرموت باليمن .
ويعتبر منجم السكرى هو احدث منجم فى مصر تقوم على تشغيلة شركة ( Centamin Egypt ) المحدودة وتبلغ مساحة المنجم 160 كيلو متر مربع ومرخص للعمل لمدة 30 عام قابلة للتجديد مرة اخرى لمدة مماثلة ومخزون المنجم عبارة عن  نطاق هش وسهل التكسير يحوى مخزون الذهب والذي نجده متداخل مع مركبات شبة جراتينية  من بلورات التوناليت  الجرانيتة ذات الحبيبات  البركانية.

وما حكاية الذهب ؟
يقول المهندس الإستشاري للمشروع أن الاحتياطى المؤكد لإنتاج الذهب فى المنجم يقدر بـ١٥ مليون أوقية، بما يعادل ٣٥٠ مليار دولار تحصل منه الدولة على ٥٠٪، بعد خصم تكلفة الإنتاج والاستخراج والتصنيع وخصم الضرائب المستحقة، وأن وزارة البترول ممثلة فى الهيئة العامة للثروة المعدنية هى الشريك الرئيسى فى الإنتاج.

وقال المهندس مجدى قبيصى، محافظ البحر الأحمر، في عام 2009 أن مشروع إنتاج الذهب بجبل السكرى هو البديل الرئيسى للبترول لتمويل الخزانة العامة للدولة.
وأضاف قبيصى أن هناك خمس شركات كبرى تعمل فى الإنتاج والبحث عن الذهب بصحراء مرسى علم، أهمها بمنطقة حمش.
فيديو تقرير عن جبل السكري والذهب

وهذا فيديو آخر جرافيك ترويجي صممته الشركة المسئولة عن التنقيب في بداية عام 2010 واتنشر على اليوتيوب في اول شهر سبتمبر 2010 ويظهر فيه حجم الكتلة الذهبية اللي تم تصويرها بالمجسات وبالاقمار الامريكية - تقريبا قرابة مليون طن دهب وحجم الكتلة يساوي تقريبا ثلث حجم جبل السكري

الانتاج قبل الثورة كان 10 طن يوميا ، من بداية مارس عندما نام الشعب فى المنزل ، قامت الشركة بشراء معدات تنقيب ثقيلة لزيادة الإنتاج ، والانتاج حاليا تضاعف في غياب الرقابة أو في وجود التواطؤ !! اختر أيهما شئت.
لينك الفيديو :


لماذا الحديث عن الذهب الآن ؟ 
الحقيقة تقول ان دخل مصر من عائد استخراج الذهب من منجم جبل السكرى وحده يستطيع ان يعيش شعب مصر فى ثراء فاحش ولكن هناك تعمية تامة على الموضوع حتى ينهب حقك وتعيش فقير لا تفكر فى اى شىء غير دوامة لقمة العيش على طريقة حكمة ( جوع شعبك تحكمها )!!


والواقع يقول - كما يذكر بعض العاملين في المنجم - أنه يتم تهريب اغلب الإنتاج من خلال مطار خاص بالشركة الاسترالية وبإشراف كامل من رجال مبارك حتى اليوم ومكان المطارعلى بعد 300 كيلو متر جنوب غرب مرسى علم ، ويتم تهريب كمية بسيطة من مطار مرسى علم على مرئى من العاملين بالمطار .
وبعد الثورة تم استيراد معدات اضافية وزيادة معدل الانتاج الذي وصل لعشرين طن في اليوم ، لاتوجد اي رقابة على جبل السكري من اي جهاز بالدولة ويعتبر منطقة شبة عسكرية وممنوع تواجد المواطنين المصريين فيها .

وقد قام العمال فى الشركة بالاضراب الكامل عن العمل بعد خلع المخلوع في يوم 16 فبراير كما نشرت بوابة الوفد - حيث قال الخبر:
يدخل العاملون فى منجم السكرى لاستخراج الذهب بمرسى علم فى إضراب مفتوح عن الطعام من صباح الغد حتى يشعر بهم أولو الأمر للسيطرة على المنجم وإنقاذ ثروة مصر من النهب.
وقد صرح أحد العاملين بالمنجم لبوابة الوفد بأن مطالبهم ليست شخصية بالمرة وإنما صرختهم للمسئولين سواء كانت وزارة البترول والثروة المعدنية أو قوات الجيش لتولى أمر المنجم الذى يحتوى على ثروة ربما تضع مصر فى ترتيب الدول الأكثر غنى فى الشرق الأوسط على حد قوله.

ما أثار الريبة لدى العاملين هو رؤيتهم لسيارات تأتى ليلا ثم تغادر دون أن يعلموا وجهتها ولا حتى سبب مجيئها, وزاد رعبهم على ثروة مصر من الذهب أن اكتشفوا بالصدفة صورة لمجموعة من العمالة الأسترالية التى تدير المنجم بجوار عرق ذهب ضخم ولا يعلم أى من العاملين المصريين عنه شيئا مما يثير مخاوفهم من وجود عمليات نهب منظم للمنجم .

وأضاف أن المنجم بدأ إنتاجه منذ سنتين ويبلغ طول الجبل 500 متر وحفر بعمق 180 مترا بالإضافة إلى الذهب الموجود داخل عمق الأرض وأن الشركة المتعاقدة مع وزارة البترول استرالية وأقل راتب لأى أجنبى لا يقل عن 30 ألف دولار,ومصروف جيب 300 جنيه يوميا وكذلك لهم سلطة الدخول لكل منطقة فى المنجم دون المصريين الذين لا يستطيعون الدخول إلا مناطق معينة لا يتعدوها, وهذا مايثير الشك لدى العاملين المصريين.

وأضاف العامل بالمنجم أن إضراب الغد بمثابة صرخة استغاثة.. أنقذوا ذهب مصر قبل وقت لا يفيد فيه الندم.


مع العلم بأن منجم جبل السكري منطقة محظورة على اي مواطن مصري قبل الثورة وبعد الثورة ، سوف تشاهد فى الفيديو فى الدقيقة 1 صب الذهب في بلوكات وزنها 30 كيلو وفى الدقيقة 1و45 ثانيةالصخر المستخرج من تحت الجبل وهو من الكتلةالتي تقدر بمليون طن ذهب يتم استخراجها بالحفر ، كل طن ذهب مقابله 5 طن صخرعادي مشتبك مع الكتلة وهذا يرشدك بأن انتاج المصنع بالطن في اليوم وليس بالاوقية كما يكذب مبارك وعصابته ، فى الدقيقة 6 شاهد فرن الصهر وكمية الذهب الذي ينتج بكثافة كما لو كان حديد ، فأنتاج المنجم بالطن والفرن يوضح حجم مايتم انتاجه وحجم البلوك ستشاهده في النهاية ، لينك الفيديو :

وهذا لينك يوجد بداخله تقرير غير موثق عن سرقات وتهريب 250 مليار جنيه بعد الثورة ومنها سبائك من انتاج منجم السكري :

والذي لايعرفه الكثيرون أن جبل السكري ليس هو الوحيد الذي حباه المولي عز وجل بعروق الذهب, بل هناك الكثير, فأجدادنا الفراعنة وفدوا وجاءوا إلي الصحراء الشرقية منذ آلاف السنين وسلكوا الطرق الوعرة وتحدوا صخور الجبال وعزفوا سيمفونية أكثر من رائعة في البحث والتنقيب عن الذهب وحققوا نجاحا باهرا واكتشفوا عشرات المواقع التي تحتوي علي خامات الذهب حيث استطاعوا تحديد عروق الكوارتز الحاملة لهذا المعدن واستخلصوه منها حيث كانوا يزينون به معابدهم وتماثيلهم وربما يأخذون منه حليا لزوجاتهم ومحبوباتهم.
والدليل علي ذلك تلك الخريطة التي عثر عليها أخيرا بمتحف ترينو بايطاليا والتي هي مصنعة من ورق البردي ومحدد عليها125 موقعا للذهب غالبيتها في الصحراء الشرقية وجنوب مصر ومنطقة العلاقي التابعة لنطاق الصحراء الشرقية أيضا بمحافظة أسوان, ومن بين أهم المواقع التي حددتها هذه الخريطة بنطاق الصحراء الشرقية والتي استغلها الفراعنة منجم جبل السكري الذي يحتوي في باطنه علي نحو20 مليون أوقية من الذهب, منها13 مليون أوقية مؤكدة و7 ملايين تحت التأكيد ومنطقة تسمي سكيب ومنطقة الفواخير علي بعد70 كم من طريق القصير ـ قفط.
وهناك مواقع حوضين والحنجلية وأم عود وعنتود والصباحية وهذه المناطق قريبة من جبل السكري وهناك عدة مواقع بوادي العلاقي بأسوان ومنجم البرامية بنطاق مرسي علم بالقرب من طريق مرسي علم ـ ادفو ومنطقة تسمي أبومروان ناهيك عن المواقع الموجودة بالشلاتين.
يقول عصمت الراجحي مدير عام منجم السكري بمرسي علم إن قضية التعدين في مصر بصفة عامة والذهب بصفة خاصة تحتاج أول ماتحتاج إلي قانون تعديني جديد يحتوي علي تشريعات مرنة حتي يمكن للمستثمرين اقتحام هذا القطاع وبما يحافظ علي حقوق الدولة, مشيرا إلي أن التشريعات الحالية عميقة ومفيدة وأيضا مطلوب شركات قوية قادرة علي تحمل مخاطر التعدين لاستغلال مثل هذه الخامات التي تحتويها الصحراء الشرقية وضرورة إيجاد مناخ المنافسة بين هذه الشركات من خلال وضع التيسيرات اللازمة لها من قبل الحكومة.
ويضيف أن مصنع منجم السكري أصبح من أشهر مناجم الذهب في العالم وبات مروجا قويا للثروة التعدينية في مصر بدليل أنه حتي الآن هناك120 شركة عالمية زارت هذا المنجم وابنهروا جميعا ببراعة العامل المصري الذي يعمل في هذا المصنع, أي أن الظروف باتت مهيأة تماما لانطلاق الاستثمارات في هذا القطاع.

شاهدوا هذا الفيديو الذي يتهم مبارك بالإستيلاء على إيراد مناجم الذهب وعدم إدراجها في الموازنة العامة للدولة


فمتى يستيقظ الشعب المصري ليحافظ على ثرواته التي كانت ومازالت تنهب !!!

## تحديث في 20/9/2011##
رئيس قرية البضائع: ذهب "منجم السكرى" يسافر للدمغ فى كندا ولا يعود
قال حمدى القاضى، رئيس قرية البضائع بمطار القاهرة الدولى، إن كميات الذهب التى يتم جلبها من منجم السكرى بمرسى علم البحر الأحمر لتصديرها إلى كندا بهدف تنقيتها لا تعود إلى ميناء القاهرة الجوى مرة أخرى.

وأضاف فى تصريحات صحفية أنه خلال الفترة الماضية خرجت كميات كبيرة من الذهب الخام عن طريق الجو إلى كندا لتنقيتها ودمغها بالدمغة العالمية، لكنها لم تدخل البلاد عن الطريق الجو، كما لم يتم الإعلان عن عودتها مرة أخرى للبلاد عن طريق الموانى البرية أو البحرية.
وأضاف أنه رغم صدور قرار بحظر تصدير الذهب المصرى، إلا أن القرار تم إلغاؤه مرة أخرى وعادت الأمور إلى طبيعتها، وكل ما يلزم شحنات الذهب للخروج من البلاد هو موافقة مصلحة الدمغة والموازين، وهيئة الثروة المعدنية بوزارة البترول، وهو ما تم بالفعل على جميع الشحنات التى خرجت من مطار القاهرة الدولى عن طريق قرية البضائع.
يشار إلى أن شحنات كبيرة ومتعددة خرجت من ميناء القاهرة الجوى بشكل دورى على مدار الشهور الماضية كان من بينها شحنة بوزن 503 كيلو، تبعها شحنة أخرى بوزن 400 كيلو، وتم شحنهم مباشرة إلى كندا عبر الخطوط الجوية الفرنسية، وغيرها من الشحنات بأحجام متقاربة.



بعض أخبار عن جبل السكري في وسائل الإعلام:

الأهرام : قال حمدي القاضي وكيل وزارة المالية لجمارك قرية البضائع بمطار القاهرة اليوم الأربعاء إن سبائك الذهب المستخرجة من منجم السكري بمرسي علم لا تعود لمصر لأنها تباع في البورصات العالمية بعد تنقيتها واقتسام ثمنها طبقا للتعاقد بين مصر وشركة "ستامن" الإسترالية التي تتولي استخراج الذهب من المنجم الذي يعد من أكبر 10 مناجم ذهب في العالم....


اليوم السابع : خلال الفترة الماضية خرجت كميات كبيرة من الذهب الخام عن طريق الجو إلى كندا لتنقيتها ودمغها بالدمغة العالمية، لكنها لم تدخل البلاد عن الطريق الجو، كما لم يتم الإعلان عن عودتها مرة أخرى للبلاد عن طريق الموانى البرية أو البحرية.


البديل : عمال منجم السكري يكشفون عن نقل طنين من الذهب وقطع أثرية لجهة غير معلومة.. والقوات المسلحة تتدخل لوقف التهريب و أكد عمال منجم السكري وهو منجم ذهب بالصحراء الشرقية جنوبي مرسى علم وصول قوة من الجيش إلى المنجم للإشراف على سير العمل وعمليات نقل سبائك الذهب من المنجم, وذلك بعد أن كشف العمال عن قيام عدد من المسئولين بنقل كميات كبيرة من سبائك الذهب لجهات غير معلومة وبطرق غير معتادة, منذ سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك.
وكانت هيئة الثروة المعدنية قد نفت في رد نشرته إحدى الجرائد المصرية اليوم حدوث أية عمليات سرقة في المنجم الذي تشرف عليه شركة سنتامين مصر.

وكانت أخبار قد تواترت بدون توثيق أن وسائل اتصال قد انقطعت في محيط جبل السكري وتم قطع خدمة الانترنت واعلنت وزارة الداخلية حالة الطوارىء بالمنطقة بالكامل ويعزو النشطاء هذا الأمر لمحاولة التعتيم على موضوع جبل السكري وقطع وسائل التواصل مع العاملين فيه!

المصادر:
صحيفة التغيير - بوابة الوفد - جريدة المصري اليوم - مصراوي - بوابة الأهرام - موقع محافظة البجر الأحمر - فيس بوك