أخطر وثائق ويكيلكس ... المجلس العسكري كان المعنى بحماية التوريث #SCAF #NoSCAF #Egypt


نشر موقع ويكيلكس للوثائق المسربة تعهد الجيش المصري بنقل سلس للسلطة إلى نجل الرئيس في حالة تغيير النظام وفقا لمصادر دبلوماسية أمريكية.


وجاء في التفاصل أن سياسي مصري رفيع المستوى قال في يوليو 2009 لدبلوماسي أمريكي أن الجيش سيحمي انتقال دستور للسلطة وسيدعم جمال مبارك في تولي الحكم ، وقال د. علي الدين هلال دسوقي - وزير الشباب الأسبق في حكومة الحزب الوطني : على الرغم من مركز القوة والسلطة الحقيقية في مصر عسكرية إلا أنها لن تعترض على حكم المدنيين .


وهو ما فسره المسئول الأمركي أنه أشارة واضحة لجمال مبارك - وأستبعد هلال خطر احتمال حدوث احتجاجات ضد النظام الحالي قائلا أن أحزاب المعارضة في مصر ضعيفة ومستكينة !
وعلق قائلا أن عقلية المصريين وطباعهم لن تسمح بحدوث اضطرابات ذات دوافع سياسية على نطاق واسع وان ذلك قابل للحدوث بسبب أسباب معيشية غير سياسية كما ذكر.
وبخلاف ما توقع فأنه في 25 يناير 2011 نزل إلى الشارع المصري قرابة 30 ألف شخص - كما ذكرت التقارير للإحتجاج على حكم وسياسات الرئيس المصري محمد حسني مبارك واعتقل الأمن قرابة الـ 500 متظاهر على مدى يومين وفقا لمصادر داخل وزارة الداخلية المصرية.


يذكر أن طموحات جمال مبارك في تولي الحكم كانت قد ظهرت في عام 2007 في برقية دبلوماسية أمريكية نقلت عن مصادر وثيقة الصلة أنجمال مبارك وزرته أصبحوا أكثر ثقة في حتمية خلافة جمال مبارك لوالده وأن العمل جاري على إزالة أي عقبات تواجه مشروع التوريث ، وكانت العقبة الأساسية هي افتقار جمال مبارك للخبرة العسكرية على عكس والده وعدم تمتعه بدعم القوات المسلحة.
وفي سبتمبر 2008 قال مجموعة من المحللين للشأن المصري أن هناك عدم إرتياح في القوات المسلحة لتوريث جمال مبارك وذلك بناءا على برقية أرسلت للدبلوماسية الأمريكية حول الوضع في مصر.
وفي برقية مؤرخة في 30 يوليو 2009 اعترف د. علي الدين هلا أنه : على الرغم من قلق الجيش على المصالح المشترركة إلا أنه ملتزم بانتقال دستوري للسلطة لمصلحة جمال مبارك.


ملاحظة هامة:
هذا النص مأخوذ من عدة وثائق ومراسلات جميعها موجود في الرابط الأصلي للمصدر في ويكيليكس في نهاية المقال !

Egypt - Egypt - Egyptian Military Succession Plans Told to US Embassy

WikiLeaks Staffer, 28 January, 2pm GMT

The Egyptian military planned for a "smooth" transfer of power to the president’s son in the event of regime change, according to recently published US diplomatic cables.

A senior Egyptian politician told an American diplomat in July 2009 [09CAIRO1468] that the military would safeguard a "constitutional transition of power" and implied the armed forces would support Gamal Mubarak, the son of current president Hosni Mubarak. Dr. Ali El Deen Hilal Dessouki, a former minister in the ruling National Democratic Party (NDP), claimed that even though "the real center of power in Egypt is the military", they would have "no objection to a civilian" as the next president.

A remark interpreted by the US official as a "pointed reference" to Gamal Mubarak. Dessouki went on to dismiss the possible danger of protests against the current regime, calling opposition parties "weak" and democracy a "long term goal."

"There would be some violence around the upcoming 2010 parliamentary and 2011 presidential elections", he said, "but...security forces would be able to keep it under control."

"Widespread politically-motivated unrest was not likely because it was not part of the ’Egyptian mentality’. Threats to daily survival, not politics, were the only thing to bring Egyptians to the streets en masse." On 25 Janurary 2011, media reports recorded over 30,000 people who took to the streets to defy the government ban on protesting against President Hosni Mubarak’s 30-year-old rule. Security forces have arrested around 500 demonstrators over the two days, according to Interior Ministry sources. It has been reported that at least one protestor and one policeman have been killed in the capital. Gamal Mubarak’s presidential ambitions are well known inside Egyptian politics and society. In April 2007 [07CAIRO974], a US diplomatic cable quotes a protected source who observes that, "Gamal and his clique are becoming more confident in the inevitability of Gamal’s succession, and are now angling to remove potential stumbling blocks."

One potential obstruction was his lack of military experience. Unlike his father, Gamal did not automatically enjoy the support of the armed forces.

A cable from September 2008 [08CAIRO2091] quotes a group of Egyptian academic and civilian analysts who highlight "the armed forces’ uneasiness with Gamal Mubarak".

In the same cable, other analysts reportedly believe, "the regime is trying to co-opt the military through patronage into accepting Gamal" and conclude that "despite tensions between the military and business, their relationship remains cooperative."

In the cable dated 30 July 2009 [09CAIRO1468], Dr Dessouki acknowledged that although "the military is concerned about maintaining its ’corporate interests’", it was committed to a "constitutional transition of power."


المصدر ونص الوثيقة

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

دليل حقوق المواطن وواجباته عند التعامل مع أجهزة الشرطة - وزارة الداخلية

محدث - حقائق صادمة : ذهب مصر المنهوب ... عن جبل السكري نتحدث #SCAF #Egypt #NoSCAF