الإعلان عن تأسيس حزب "التغيير والتنمية" وشعاره "مصري ... وبس"


د.باسم خفاجي وكيل مؤسسي حزب التغيير والتنمية

أعلن مجموعة من الناشطين والمفكرين وشباب ثورة 25 يناير المباركة عن تأسيس حزب "التغيير والتنمية المصري" ليكون حزباً يهدف إلى إعادة بناء الدولة المصرية.

 وتطوير الإنسان المصري، وحل مشكلات المجتمع المصري التي تراكمت عبر عقود من الإهمال والفساد وسوء الإدارة.

وقد أرسل الدكتور باسم خفاجي، بصفته وكيلاً لمؤسسي حزب "التغيير والتنمية المصري" إخطارات بذلك إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء ولجنة شؤون الأحزاب.

 للإعلام بالبدء في خطوات تأسيس الحزب كأحد الأحزاب المصرية التي ترغب في المشاركة الكاملة في الحياة السياسية.

 وفي تطوير وبناء وتقدم مصر على الأسس الدستورية التي يقرها الشعب المصري، ومع الالتزام بكافة الشروط والقواعد والأنظمة المتعلقة بتأسيس وإدارة وممارسة النشاط العام للأحزاب السياسية المصرية.

أكد الدكتور باسم خفاجي أن المؤسسين سيلتزمون بكل شروط وواجبات الأحزاب السياسية الموضحة في الدستور والقوانين المصرية.

 وسيعملون بإخلاص من أجل تحقيق مبادئ وبرامج ومشروعات وسياسة الحزب من أجل مصر أفضل، وأن يساهموا في أن تكون الممارسة السياسية نزيهة وعادلة.


من الجدير بالذكر أن الدكتور باسم خفاجي عمل رئيسًا للمركز الدولي لدراسات أمريكا والغرب.

 وله العديد من الاهتمامات بالمجالات الفكرية والإستراتيجية، ورئيس مجلس إدارة منتدى التميز للقادة والمدراء – ألف ALEF، ورئيس مجلس إدارة شركة علم للاستشارات – القاهرة.


وقد قرر المؤسسون أن مبادئ الحزب وأسسه يمكن أن تتلخص في:

1. تنمية مصر وإعادة بناء الإنسان المصري.

2. حل مشكلات الواقع المصري والنهوض به.

3. حفظ التماسك والعدالة والكرامة بالمجتمع.

4. تطوير عناصر القوة الشاملة لحفظ التوازن والسلام.

5. تكوين أفضل علاقات في المجال الحيوي لمصر.

6. مساندة قيم العدالة والتنمية والفضيلة في العالم.

وأكد بيان التأسيس الذي أصدره الحزب حرص المؤسسين على ترسيخ مفهوم الجماعة الوطنية و"الدولة المصرية" في مقابل الرؤى الأخرى.

 وتفهمهم الكامل أن شعب مصر مثلما يعتز بقيمه وعقيدته، فإنه يعتز ويحرص على تماسكه وتوحده من أجل بناء مصر وتقدمها، وكذلك حماية طموحاتها القومية.

 وسيسعى الحزب إلى دعم مفهوم القوة الشاملة لمصر في العديد من الجوانب والعناصر، وليس القوة العسكرية فقط، بل كذلك دعم قوة الإعلام والفكر والثقافة والاقتصاد.

وسيهدف الحزب إلى تأكيد مكامن ومنابع القوة بمختلف أشكالها وأنواعها؛ لتكون بمجموعها القوة الرادعة لحماية المصالح العليا والإستراتيجية لشعب مصر.

وأكد الأستاذ عمر عبد الواحد، أحد شباب ثورة 25 يناير المباركة، ومن المؤسسين للحزب، ومدير الفريق التنفيذي المشرف على تكوين آليات عمل الحزب على اتفاق المؤسسين أن يكون الشعار الجامع للحزب هو "مصري .. وبس"، بحيث يسعى إلى تماسك أبناء مصر.

 وعدم التفريق بين المصريين، وأن يبني مصر كل محبيها، وأن يتعاون الجميع لاستعادة الكرامة وبناء مجتمع يقوم على العدل بين كل مكوناته، ويحفظ لتلك المكونات حقوقها، ويلزمها بواجباتها، وأن تكون الأولوية في مصر للمصريين.

كما اختار الحزب اسمه "حزب التغيير والتنمية المصري" ليعبر عن الاهتمام بمركزية وأهمية التغيير كقضية حيوية لنقل مصر من واقع مؤلم عاشت فيه البلاد لأعوام طويلة.

 وأن التغيير جهد مستمر، وأن ملاحقة أحلام أبناء مصر تجعل من التغيير قضية ثابتة في مشروعات الحزب. كما أن الطريق نحو التغيير هو التنمية الشاملة والمستدامة والمتكاملة لكل عناصر المجتمع، كسمت عام لمشروعات وبرامج ورؤى الحزب.

واتفق المؤسسون على أن يكون التوجه الفكري للحزب هو كما يلي:

التوجه الفكري لحزب التغيير والتنمية:

• حزب مصري القلب، عربي الوجه واللسان، قيمي التوجه، يؤمن بمصر التي لا تنفصل عن قضايا وهموم عالمها العربي وقارتها الإفريقية وأمتها.

• يثق في النظام الجمهوري، ويدافع عن الاستقلال الوطني الكامل لمصر، وأن تبقى وطنًا حرًّا سيدًا مستقلاً، ويرفض كل أشكال التبعية والإلحاق.

• يركز على القواسم الفكرية المشتركة للشعب المصري ويسعى إلى تنمية روح العمل الجماعي لخدمة الوطن دون تمييز بين أبناء مصر، فمصر وطن لكل أبنائها.

• لا يرتبط بأي جماعة أو تيار ديني رغم تعاطف وتقدير مؤسِّسيه لقيمة الأديان في رقي الشعوب، واعتزاز الحزب والتزامه بقيم الشعب المصري المرتبطة بالإيمان والأخلاق الفاضلة.

• ليس للحزب أيُّ ارتباط أو تأثر بأي توجهات فكرية دخيلة على المجتمع المصري سواء من الغرب أم من الشرق، وهو في المقابل يحرص على الاستفادة من إنجازات الحضارات الإنسانية المختلفة وتوظيفها لتقوية كيان مصر وعزتها.

• يستمد قوته الفكرية من ارتباطه بتيار الوسط المصري النابع من قلب مصر، بابتعاده عن كلٍّ من الغلو الديني والتطرف العلماني، فالحزب يحرص على تقوية قلب المجتمع المصري فكريًّا، والتأكيد على معاني الوسطية في التدين والأفكار العالمية حول التحرر كذلك.

• تنبع أفكار الحزب من تراث ووجدان الجماعة الوطنية المصرية، لا ينفك عنها، لا يستعلي عليها، ولا يستمد مصداقيته من خارجها.

• يهدف الحزب إلى التأكيد على أهمية العدالة الاجتماعية وتماسك المجتمع المصري، وأن تستجمع مصر كل قواها وطاقات أبنائها من أجل الخير للوطن.
المصدر: شبكة محيط

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

محدث - حقائق صادمة : ذهب مصر المنهوب ... عن جبل السكري نتحدث #SCAF #Egypt #NoSCAF

شاهد مع عمر الشال كيف تؤمن نفسك علي الفيس بوك ؟

دليل حقوق المواطن وواجباته عند التعامل مع أجهزة الشرطة - وزارة الداخلية