اليوم افتتاح مونديال الشباب في الإسكندرية

يأمل المنتخب المصري للشباب في تحقيق الفوز في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس العالم للشباب أمام منتخب ترينداد وتوباجو والتي ستقام على أرضه من 24 سبتمبر وحتى 16 من أكتوبر.

ويلعب منتخب البلد المضيف في المجموعة الأولى بجوار إيطاليا والباراجواي بالإضافة إلى ترينداد.

ويأمل منتخب الشباب في استحضار روح بطولة 2001 في الأرجنتين والتي قدم فيها أداء رائعا تحت قيادة المدرب الوطني شوقي غريب وحصل فيها على المركز الثالث.

وتعد جميع الظروف مهيأة لكي يقدم المنتخب المصري أداء جيدا في المباراة الأولى حيث جنبته قرعة المباريات مواجهة المنتخب الإيطالي في افتتاح المونديال وهي مواجهة أصعب بكل تأكيد من منتخب توباجو الذي لا يكاد يعرفه الكثيرون.

ويعول مدرب الفريق على جماعية الأداء حيث قال في تصريحات لموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) "نحن مميزون حيث أن فريقنا لا يعتمد على نجم واحد، بل إننا فريق جماعي".

لكن على الجانب الآخر، يخشى هاني رمزي المدرب المساعد من الضغط الجماهير الذي قد يؤثر سلبا على لاعبيه الصغار الذين لم يتعودوا على خوض المباريات أمام أكثر من 300 متفرج!

وستقام المباراة الافتتاحية في الثامنة مساء بتوقيت القاهرة على ملعب برج العرب الذي تبلغ سعته الرسمية 80 ألف متفرج.

وغالبا ما تشهد كأس العالم للشباب سطوع نجوم المستقبل على مستوى العالم وسيظهر نجوم تترصدهم عيون المدربين والسماسرة من جميع انحاء العالم للفوز مبكرا بخدمات من يرونه صالحا للاحتراف ودخول عالم الملايين والشهرة.

بدأت مع بطولة اليابان 1979 والتي نبغ فيها احسن من لعب بقدمه اليسري علي مر العصور الارجنتيني دييغو ارماندو مارادونا، والثلاثي البرازيلي بيبيتو وروماريو ودونغا في بطولة المكسيك 1983 بجانب الهولندي فان باستن افضل لاعب في العالم 1988, 1989,1992.

وفي بطولة 1987 في شيلي لمع نجم ماتياس سامر الالماني وبطولة البرتغال 1991 البرتغالي لويس فيغو، وماليزيا 1997 لمع الفرنسيان تيري هنري ونيكولا انيلكا،و2001 بالارجنتين ريكاردو كاكا احسن صانع العاب في العالم حاليا و2005 بهولندا ليونيل ميسي ساحر الكرة الارجنتيني نجم برشلونه الاسباني واحسن لاعب في العالم يلعب بيسراه.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

دليل حقوق المواطن وواجباته عند التعامل مع أجهزة الشرطة - وزارة الداخلية

محدث - حقائق صادمة : ذهب مصر المنهوب ... عن جبل السكري نتحدث #SCAF #Egypt #NoSCAF