قرار مصيري - قصة قصيرة

لقد اتخذت قراري ولن أتراجع عنه مهما حاولت ...
لن أستطيع التحمل لمدة أطول ...
هي التي أوصلتني إلى هذه المرحلة ...
لن انتظر حتى تعاود الهجوم علي بزنها المتواصل ...
أريد أن أرتاح ...
أريد أن أنام ...
مهما صرخت فيها أو ابعدتها عني فهي تعود إلي مرة أخرى
تتركني لبضع دقائق وتصمت وتستكين حتى أظنها نامت
وبمجرد أن أعود إلى النوم تعود هي إلى الزن ... ولا شيء غير الزن
فتحت لها باب الغرفة لعلها تفهم
لعلها تؤجل المواجهة
ولكن لا فائدة
أخبرني ماذا أفعل
إن الحرمان من النوم وإنهيار الأعصاب هو أكبر عذاب في التاريخ
الآن فقط عرفت لماذا كان الألمان يعذبون أسراهم بعدم النوم خلال الحرب العالمية الثانية
فعلاً عذاب
عذاب يجعلك على إستعداد لفعل أي شيء وقول أي شيء حتى تنام
عندها تصبح أكثر القرارات الجنونية ... منتهى العقل
ومنتهى الحكمة
المهم فقط أن تنام
لذلك فقد انتهيت
اتخذت القرار المصيري
نظرت إليها وهي مستكينه على الفراش
صامته
لعلها نائمة
ولعلها مستيقظة
تنتظر ردة فعلي
أو لعلها تنتظر مني أن أنام لكي تعود لسلوكها اليومي
الزن
كلا
لن انتظر مرة أخرى
ها أنا ذاهب إلى المطبخ
أعرف كيف سأنهي الأمر
سأقضى عليها تماماً
كلا لم أجن بعد
ولكن ليس عندي خيار
ابحث في الأدراج
أبحث في الدواليب
أخيراً وجدت ما أبحث عنه
غاز القضاء على الحشرات الطائرة

سأقضي عليها هذه الذبابة اللعينة
حتى أعود إلى النوم

عمر الشال
31/08/2009

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

دليل حقوق المواطن وواجباته عند التعامل مع أجهزة الشرطة - وزارة الداخلية

محدث - حقائق صادمة : ذهب مصر المنهوب ... عن جبل السكري نتحدث #SCAF #Egypt #NoSCAF