مسلسل فضائح الفضائيات يتوالي : سعودية تتلقى عرضا للظهور ببرنامج يناقش"السحاق"

كشفت سيدة سعودية عن محاولة إحدى القنوات الفضائية العربية إقناع ابنتها المراهقة للمشاركة في برنامج يتحدث عن "السحاق" والعلاقات العاطفية بين الفتيات، في وقت تلقى فيه قضية اعتراف شاب سعودي عبر فضائية "إل.بي.سي" اللبنانية بممارسة الرذيلة ردود فعل غاضبة وصلت حد التلويح بالإعدام.

ونقلت صحيفة "المدينة" السعودية عن سيدة أوردت اسمها الأول فقط "فوز" سردها لتفاصيل الواقعة التي حدثت خلال الشهر الماضي قائلة أن ابنتها والتي لم تتجاوز التاسعة عشرة من عمرها أخبرتها بأنها تلقت اتصالا على جوالها من فتاة تفيدها بأنها منسقة لإحدى الفضائيات التلفزيونية وتعرض عليها الظهور في برنامج فضائي يتمحور حديثه عن الطالبات بالجامعات السعودية، مع تكفل القناة الفضائية بتذكرة السفر إلى الدولة العربية التي يوجد فيها مقر المحطة الفضائية ومصاريف السكن والإعاشة وجميع المتطلبات المالية للرحلة.

وتابعت السيدة فوز " عندما أخبرتني ابنتي وبفرح يغمرها عن الواقعة طلبت منها محادثة المنسقة لكي استفسر منها عن أهداف البرنامج، حيث فوجئت بالمنسقة تخبرني بأن فكرة البرنامج تتمحور في سرد قصص وهمية عن الجنس والعلاقات العاطفية بين الفتيات "السحاق".

وأضافت "حاولت المنسقة أن تغريني بعدد من الحوافز المادية التي سوف نحصل عليها إذا وافقنا على المشاركة، بالإضافة إلى دخول عالم الشهرة بين المجتمع السعودي، وبإمكاننا الظهور منقبات وبأسماء وهمية، وعندما أبلغتها برفضي للفكرة، حاولت أن تجعلني وسيطة لها في البحث عن سيدات سعوديات أخريات إلا أنني كررت عليها الرفض؛ لعدم إقتناعي ببرنامجهم التافه، والذي يعتمد على التضليل والفبركة الإعلامية للمساس بالنساء السعوديات، وإظهارهن بطريقة قذرة".
وختمت فوز حديثها بالقول " الغريب أن المنسقة عندما استفسرت منها في كيفية حصولها على جوال ابنتي، كانت إجابتها متناقضة فتارة تقول أنها اتصلت بطريقة عشوائية، وتارة تقول إنها حصلت على رقم الجوال من قبل سيدة أخرى لم تفصح عن اسمها".

وأطلق سعوديون موجة من الانتقادات بعد بث حلقة تلفزيونية على قناة "إل.بي.سي" الفضائية اللبنانية الشهر الماضي، والتي ظهر فيها شاب سعودي تحدث عن حياته الخاصة واعترف بممارسة الرذيلة علنا، ما دفع العشرات إلى مقاضاته بدعوى المجاهرة بالمعصية.

ويعتقد الكثير من السعوديين أن بعض وسائل الإعلام تصور المجتمع السعودي بطريقة سلبية تتضمن صوراً غير صحيحة عن السعوديين، وتنتشر في الآونة الأخيرة حملات كثيرة عبر منتديات ومواقع إنترنت تهدف إلى توعية الشباب السعودي حول كيفية التعامل مع البرامج التي تسلط الضوء على القضايا المحلية في القنوات التلفزيونية، إلى جانب حث شرائح المجتمع على تقديم صورة جيدة وحقيقية عن المجتمع السعودي أثناء تمثيله في الخارج، إضافة إلى دعوات لمقاطعة القنوات التي تشوه بتعمد صورة المجتمع السعودي، كان آخرها حملة "خلوها تتأدب" ضد قناة "إل.بي.سي".

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

محدث - حقائق صادمة : ذهب مصر المنهوب ... عن جبل السكري نتحدث #SCAF #Egypt #NoSCAF

دليل حقوق المواطن وواجباته عند التعامل مع أجهزة الشرطة - وزارة الداخلية