تفاصيل جديدة بقضية سعودي اعترف بممارسة الزنا عبر فضائية "إل.بي.سي"

لا تزال قضية الشاب السعودي الذي اعترف بممارسة الزنا أثناء ظهوره على فضائية "إل.بي.سي" اللبنانية مؤخرا حديث وسائل الإعلام السعودية التي لم تبد تعاطفا مع الشاب بالرغم من اتهامه للقناة بفبركة الموضوع.

وفي تفصيل جديد يكشف في القضية، نقلت صحيفة "الحياة" السعودية عن مصادر في القناة اللبنانية التي عرضت الحلقة قولها أن الشاب المجاهر بالمعصية خيّر بين إظهار وجهه في الحلقة من عدمه، إلا أنه أصر على كشف وجهه خلال التقرير.

كما نقلت الصحيفة عن منسقة البرنامج في جدة روزانا اليامي أن الشاب هو من اتصل على البرنامج طالباً المشاركة فيه، مشددةً على أنها ستمضي في مقاضاة الجهات التي زجت باسمها في تلك القضية، ومشيرةً إلى أنها تنتمي لبيئة محافظة، وتترفع بنفسها عن الخوض في مثل تلك الحلقات المنافية للأعراف والقيم الإسلامية.

وكان الشاب السعودي ويدعى مازن عبد الجواد (32 عاما) تحدث عبر برنامج "أحمر بالخط الأحمر" في قناة "إل.بي.سي" اللبنانية عن مجموعة من الحلول للمشاكل الجنسية بشكل فاضح وخادش لحياء المجتمع والمشاهد والخروج عن العادات والتقاليد الإسلامية، واعترف علناً بممارسة المعصية، والسعي إلى تكوين علاقات محرمة مع الفتيات من خلال اصطيادهن من الأسواق والمجمعات التجارية عبر تقنيات الهاتف النقال، ومن ثم الالتقاء بهن في شقة جهزها خصيصاً لذلك الغرض.
وأثار البرنامج حفيظة السعوديون الذين قاموا برفع دعوى ضد الشاب والبرنامج التلفزيوني الذي عرض في القناة، فيما لم يستبعد القاضي المختص بالنظر في القضية إيقاع عقوبة القتل تعزيرا بالشاب في حال ثبوت التهم الموجه إليه في الدعوى المرفوعة ضده كونها من جرائم الإفساد في الأرض وإشاعة الفاحشة بين المؤمنين والمجاهرة بالمعصية والاعتراف العلني بممارسة الرذيلة.

وكانت القوات الأمنية السعودية ألقت فجر أمس الأول الجمعة القبض على الشاب المجاهر بالرذيلة، قبل أن تحيله شرطة محافظة جدة أمس السبت وإثنين من زملائه إلى هيئة التحقيق والادعاء العام.

وكان الشاب السعودي المتهم بالقضية اعتذر عبر إحدى الصحف المحلية عن تصرفه قائلا "أقدم اعتذاري الشديد لأطياف المجتمع السعودي كافة بعد أن ارتكبت خطأ كبيرا في حقهم، وأطلب منهم أن يسامحوني على ذلك، خصوصا أنهم لا يعرفون إلا الظاهر من القضية، ولا يعلمون أنني تعرضت لمؤامرة من القناة الفضائية عندما استغلتني في طريقة التنفيذ".

وأشار عبد الجواد وهو أب لأربعة أطفال أن مذيع البرنامج اتصل به شخصيا وطلب منه الحديث بخصوصية حول العلاقات الجنسية، لكي يستفيد منها الشباب المقبلون على الزواج،
حيث يتوقف قطار نسبة كبيرة من الشباب بسبب عدم الرضا الجنسي بين الطرفين.

وتلقى حملة سعودية تحمل عنوان "خلوها تتأدب" على المنتديات ومواقع إنترنت ضد الفضائية التي ظهر بها الشاب المجاهر بالرذيلة والإساءة إلى المجتمع السعودي تأييدًا واسعًا من المترددين على هذه المواقع، الذين يعتبرون الحملة أقل ما يمكن أن يقوم به الفرد لتوضيح رأيه واستيائه من هذه البرامج المسيئة،

ويرى الكثيرين أن المقاطعة سلاح هام يؤثر على سمعة أي قناة خاصة من ناحية الإعلان، وانطلقت دعوات عبر المنتديات تطالب بمقاطعة أي شركة سعودية تعلن في هذه القناة مستقبلاً لأن الدفاع عن سمعة الوطن وصورته كل لا يتجزأ.

وبرر هؤلاء مطالبهم بأن غالبية أبناء المجتمع لا يمكنهم الانسلاخ عن فطرتهم السليمة التي تأبى المشاركة من قريب أو بعيد في دعم هذا الإسفاف الذي يهدد القيم في إطار محاولة الكثير من الفضائيات استهداف المجتمع السعودي بشكل عام من خلال تضخيم بعض الأخطاء والهفوات.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

محدث - حقائق صادمة : ذهب مصر المنهوب ... عن جبل السكري نتحدث #SCAF #Egypt #NoSCAF

دليل حقوق المواطن وواجباته عند التعامل مع أجهزة الشرطة - وزارة الداخلية