25‏/04‏/2012

الدور عليك .. #الفرعون المتخفي في ثياب #موسى



 أنا وشي حلو على الفلول الظاهر :) عملت ملف في المدونة عندي عن التاريخ الأسود لعمر سليمان اتقلش من الإنتخابات! عملت أغنية مطلوب شفيق لأحمد شفيق طار إمبارح! محدش عنده فكره حلوة أعملها لعمرو موسى بقى ؟ :)

سيناء .. الكنز المهمل

تحتفل مصر وشعبها الأصيل هذه الأيام بمرور 25 عاماً على تحرير أرض سيناء الحبيبة وعودتها إلى أحضان الوطن الأم فى 25 أبريل 1982 ، حيث اكتملت مراحل الإنسحاب الإسرائيلى من سيناء عدا طابا (التى تم استردادها فى مارس 1989) ، وقد تم اعتبار هذا اليوم عيداً قومياً لمصر، والحديث عن محافظة سيناء ليس بحديث عادى ، ولكنه حديث عن جزء أو عضو هام فى جسد مصرالكنانة ، فمحافظة سيناء التى حباها الله بكل مقومات الحياة ، ولهذا لم تنم العيون المصرية وسالت الدماء الذكية على أرضها حتى عادت سيناء إلى أحضان المصريين .

سيناء أرض الأنبياء وأرض الكنوز بلا أدني مبالغة كل ذرة فيها ثروة، رمالها الذهبية تتلهف عليها دول كبري وفي مقدمتها تركيا التي تستورد ملايين الأطنان من رمال سيناء لصناعة أنقي أنواع الزجاج والكريستال، تلك الرمال البيضاء التي يندر وجودها في مكان آخر غير أرض الفيروز، كانت تلك مفاجأة بالنسبة لي عندما زرت ميناء العريش فوجدت سفنًا عملاقة بالمرسي وشاحنات تحمل الرمال لتلقي بها الأوناش في السفن لتصدر إلي الخارج، علماً أن الاحتياطي من هذه الرمال يصل لدينا إلي 4 ملايين طن رمال بيضاء.. شيء رائع أن تملك مصر هذا الكنز، هذه الأرض التي لحبات رملها ثمن فما بالنا بما تحتضنه أرضها العطرة من ثروات. 

في سيناء 13 نوعاً من الخامات المعدنية والخامات البيئية، فاحتياطي الرخام بها بلغ 10 ملايين متر مكعب ومليون طن من الحجر الجيري و20 مليون طن رمال سوداء يستخرج منها مواد نادرة مثل التيتانيوم المستخدم في صناعة سفن الفضاء والمفاعلات النووية، إلي جانب ثروات البترول والفحم البالغ تقديراته بـ27 مليون طن بهذه الأرض إلي جانب الكبريت والبترول والطفلة وغير ذلك من الثروات. 

سيناء قابلة لاستيعاب مدن صناعية بالقرب من المواد الخام لتحويلها إلي منتجات تقدم لهذه الثروة قيمة مضافة وتفتح فرص عمل لملايين الشباب إلي جانب وجود ميناء العريش الذي يعد منفذًا بحريا لتصدير الإنتاج إلي دول العالم، فهل تلقي ثروات سيناء في القريب نظرة من الحكومة تعكس حسن إدارة ورؤية استراتيجية. 

ثلث محميات مصر الطبيعية في سيناء فيها 7 محميات نادرة من أجمالي 21 محمية علي مستوي مصر أبرزها محمية طابا ومحمية سانت كاترين إلي جانب بعض المحميات التي تحوي آثارًا مثل قلعة صلاح الدين، فالثروة السياحية والسفاري لا تقل أهمية اقتصادية حال استغلالها الاستغلال الأمثل، ففي سيناء ثلث شواطئ مصر ومصايف رأس سدر والعريش التي تحوي مظلات طبيعية ممثلة في أشجار النخيل المتراصة علي الشواطئ في منظر بديع يندر وجوده، فعلي الشاطئ ثروة تتمثل في منتجات النخيل وأيضًا في منظرها البديع المتفرد علي شاطئ شديد النقاء. 

في سيناء أهدرت الحكومات السابقة الثروات، فعلي شاطئ العريش أدي سوء التخطيط بإنشاء ميناء بحري تجاري بمكان ميناء الصيد إلي نحر في الشاطئ، الأمر الذي أدي لاقتلاع المياه لآلاف من أشجار النخيل، فعندما ذهبت إلي هناك وجدت الكثير منها تحول إلي أعجاز نخل خاوية وبعضها الآخر ممد علي الشاطئ ترقص به المياه رقصة الموت ، قال المهندس حسن نجيب رئيس غرفة مستثمري سيناء عن السبب : سوء التخطيط فاختيار مكان الميناء لم يكن مدروسًا وبالتالي تطلب عمليات توسعة ويجري الآن نقل الميناء كاملاً وإنشاء ميناء جديد وهذا أدي إلي نحر في الشواطئ وإهدار للثروات، ومن استغلال الشاطئ كمصيف بعد بناء منشأة سياحية مجاورة. 

ميناء العريش هو الميناء الوحيد بشمال سيناء وتحول من صيد لميناء تجاري بالقرار 221 لسنة 1996و هو أحد الموانئ التابعة للهيئة العامة لميناء بورسعيد حيث يقع علي ساحل البحر المتوسط بشبه جزيرة سيناء في أقصي الشرق للسواحل المصرية وعلي بعد 45 كيلو متراً من غرب مدينة رفح (حدود مصر الشرقية) وكان الميناء حتي عام 1982 مرسي صغيرًا لسفن الصيد دون أي تسهيلات ثم تم تطويره في عام 1987 ليصبح ميناءً محميا من جهة البحر وصالحاً لخدمة كل من أنشطة الصيد وتداول بضائع الصب الجاف للسفن حتي حمولة 6 آلاف طن. 

يقع الميناء علي قطعة أرض بطول 500م مواجهة شاطئ البحر وبعرض 80 مترًا وعلي بعد 600متر عن الطريق المؤدي من العريش إلي رفح، بها حواجز أمواج رئيسي بطول 760 مترًا هو حاجز بكتل خرسانية زنة يتراوح بين 15 و 4 أطنان وحاجز أمواج ثانوي شرقي بطول 325 مترًا وهو حاجز بكتل خرسانية زنة تتراوح بين 7 أطنان 4.5 طن مساحة المسطح المائي 40 فدانًا فيما يبلغ أقصي طول للميناء 2500متر سوء التخطيط يظهر جليا المدينة الدولية للشباب في العريش التي أنشأها المجلس الأعلي للشباب بقيادة الدكتور صفي الدين خربوش في نهاية. ومخرات السيول بتكلفة 97 مليون جنيه دون دراسة مسبقة رغم إنفاق المجلس مليون جنيه علي الدراسات السابقة علي الإنشاء بحسب ميزانيات وتصريحات خربوش الذي مازال في موقعه رغم ثورة الشباب دون إدراك منه للمتغيرات التي تشهدها الساحة الشبابية المصرية وعجز مجلسه عن ملاحقة طموحات الشباب واستيعابهم، فالمدينة لم تصمد أمام السيول التي ضربت سيناء في 17 يناير 2010 وانهارت أجزاء كثيرة منها بل وتسببت بعرقلتها لسير السيول من الوادي إلي البحر في ارتفاع منسوب مياه السيل والتسبب في تدمير آلاف المنازل ليبلغ إجمالي تكلفة الخسائر 198 مليون جنيه، كان نصيب المدينة وفقاً لتقديرات المجلس القومي للشباب 3.3 مليون جنيه لكن يبقي السؤال المحير كيف تم بناء مدينة في نهاية مجري السيل وأين التخطيط وما ضمانات عدم اقتلاعها من جذورها في المستقبل؟ 

وادي العريش يعد مجري لسيل عرضه 40 مترا،ً إهماله أدي إلي إعاقة سريان مياه السيل في طريقها الطبيعي ما أدي إلي انهيار 780 منزلاً قيمتها التعويضية 19 مليونًا و500 ألف جنيه، بواقع 25 ألف جنيه لكل منزل، منها 740 منزلاً بالعريش وحدها والباقي في وسط سيناء

حكومة نظيف لم تتعلم الدرس فرصدت 40 مليونًا لتبطين الوادي، جزء كبير منه أنجز قبل رحيلها بقيام ثورة 25 يناير ومازال المتبقي في طور الإنشاءات، لكن بصمات الغباء تركتها علي المشروع قبل أن ترحل، فأهملت التخطيط لإنشاء الخزانات للاستفادة من ثروة مياه السيول في الزراعة والري، فمن المؤسف أنها حولتها إلي البحر لتختلط بالمياه المالحة مع إنشاء بعض الآبار والكباري، وسوء التخطيط يظهر جلياً عندما نعلم أن الكيان الصهيوني المحتل لفلسطين يستغل كل قطرة مياه من السيول في الزراعة عبر خزانات، وإهدار الثروات يظهر أيضًا عندما نعلم أن مياه السيول التي تم صرفها في المياه المالحة قدرت بـ100 مليون متر مكعب في الوقت الذي لا تجد سيناء مياها لزراعة أراضيها الخصبة، والمأساة ترتسم وجهها وتتضح ملامحها عندما نعلم أن وزارة الزراعة عقب السيول قامت باستغلال ما تبقي فقط من مستنقعات في زراعة 28 ألف فدان مستوي بوسط سيناء بالقمح من خلال نثر 510 أطنان تقاوي واستخدام 52 جرارًا زراعيا فكان أن جنت الدولة 13 ألف طن من القمح، فما بالنا إذا أحسنت الحكومة تخزين المياه ووفرتها لزراعة أرض سيناء عندها سيتحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الذي نستورد 55% من احتياجاتنا منه من الخارج وسنعفي الميزانية من أعباء تكلف ميزانية الدولة قرابة 15 مليار جنيه سنوياً ليصل للمواطن في صورة خبز، وستملك مصر قوتها وقرارها دون حاجة لمعونات، فتري هل إهدار الثروات سوء تخطيط أم جريمة في حق الوطن ترتكب مع سبق الإصرار والترصد؟ بحيرة البردويل نموذج آخر صارخ لإهدار الثروات فهي كنز طوله 95 كيلو مترًا وعرض يصل إلي 22 كيلو متراً في أكبر اتساع وتعد من أنقي البحيرات علي مستوي العالم بها أنواع نادرة من الأسماك وذات مذاق خاص غير موجود في مثيلاتها في دول العالم أبرزها سمك الرنيس والقاروص يزداد سنوياً ويصدر مباشرة إلي أوروبا، لكن البحيرة ذات المياه عالية الملوحة تتعرض لسوء التخطيط والإدارة وتجري بها إنشاءات لمراس حاذر البعض من أنها ستؤدي إلي ضخ نسبة مياه من البحر تخل بالبيئة الطبيعة للأسماك التي تمتاز بها البحيرة ومن ثم ينخفض إنتاجها وقيمتها الاقتصادية. 

تاريخ سيناء في سطور:
  • 6 أكتوبر 1973 : انتصار قواتنا الباسلة على إسرائيل وإعادة كرامة الشعب المصرى بعد هزيمة 1967، حتى أصبحت هذه الحرب نقطة تحول فى الصراع العربى الإسرائيلى وفى استعادة حقوقنا المشروعة .
  • 24 يناير 1974 : فض الاشتباك الأول بين القوات المصرية والإسرائيلية .
  • 29 مايو 1974 : صدور القرار الجمهورى رقم 811 باعتبار محافظة سيناء وحدة من وحدات الحكم المحلى وتعيين محافظاً لها .
  • 17 نوفمبر 1975 : مصر تستعيد آبار بترول سيناء من أيدى إسرائيل " عيد البترول ".
  • 1975 : فض الاشتباك الثانى بين القوات المصرية والإسرائيلية .
  • 20 نوفمبر 1977 : زيارة الرئيس الراحل السادات للقدس .
  • 26 مايو 1978 : توقيع معاهدة كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل فى واشنطن ، على اعتبارها الخطوة الأولى فى سبيل الحل الشامل السلمى للقضية الفلسطينية.
  • 24 فبراير 1979 : صدور القرار الجمهورى رقم 84 بتقسيم سيناء إلى محافظتين ، مع تعديلات فى الحدود الإدارية بين سيناء ومحافظات القناة .
  • 26 مايو 1979 : رُفع العلم المصرى على مدينة العريش واتمام مرحلة الانسحاب الإسرائيلى خط العريش / رأس محمد .
  • 26 يوليو 1979 : اتمام الانسحاب للمرحلة الثانية من سيناء ( 6 آلاف كيلو متر مربع ) من أبو زنيمة حتى أبو دربه .
  • 25 سبتمبر 1979 : اتمام المرحلة الثالثة للانسحاب الإسرائيلى ( مساحة 7 آلاف كيلو متر مربع )
  • 11 ديسمبر1981 : بدأ بث إرسال القناة الأولى لتليفزيون جمهورية مصر العربية لشمال سيناء .
  • 25 أبريل 1982 : رُفع العلم المصرى على مدينة رفح بشمال سيناء ، إعلاناً باستكمال الإنسحاب الإسرائيلى من سيناء وتحريراً لكل أرضها من أى احتلال .
  • 18 مايو 1982 : اجتماعات لجنة طابا بين مصر وإسرائيل ، وانتهت لجنة المُشاركة والتحكيم بعد سنوات بالحكم لصالح مصر بشأن " طابا " .
  • 25 أكتوبر 1982 : افتتاح أول كلية جامعية على أرض سيناء هى كلية التربية بالعريش – جامعة قناة السويس .
  • 25 أبريل 1984 : بدأت إذاعة شمال سيناء بمدينة العريش فى بث برامجها .
  • يوليو 1988 : تأسيس شركة سيناء للفحم برأس مال 70 مليون جنيه.
  • 19 مارس 1989 : عودة طابا إلى الحكومة المصرية .
  • 12 يوليو 1994 : قام الرئيس السابق المخلوع بتوديع الرئيس الراحل / ياسر عرفات بمنفذ رفح البرى لأول مرة بعد مفاوضات الحكم الذاتى.


تعرف على سيناء:

وبالنسبة لموقع سيناء ، فهى تقع فى الشمال الشرقى لجمهورية مصر العربية بين خطى 32 ، 34 شرقاً وخطى 29 ، 31 شمالاً ، ويحدها شمالاً البحر المتوسط بطول 220 كم ، وجنوباً خط يمتد من جنوب ممر متلا حتى رأس النقب ويحدها من الشرق الحد السياسى لمصر مع فلسطين المحتلة ، أما غرباً فيمثل خط ممتد من ممر متلا جنوباً حتى بالوظة شمالاً ، وتبلغ مساحة شمال سيناء حوالى 27564 كيلو متر مربع ، ويُقدر سكانها ب 306 ألف نسمة حتى عام 2002 ، وتتمتع شمال سيناء بمناخ فريد ، فهى تبدأ فى الشمال بمناخ البحر المتوسط ثم تتدرج إلى أن تصل إلى مناخ يقترب من مناخ المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية ، فهى مرتفعة الحرارة صيفاً مائلة للدفء شتاء ، وتتراوح درجات الحرارة فيها بين 10 درجات شتاءً إلى 24 درجة صيفاً ، ولسيناء أهمية استراتيجية كبرى ، حيث تمثل الحصن الشرقى لمصر وهو المعبر الذى عبرت منه معظم الغزوات التى استهدفت مصر ، سواء فى التاريخ القديم أو الحديث .
وبالنظر لشعار محافظة شمال سيناء ، نجده عبارة عن ترس وبريمة حفر وغُصن زيتون ، تعبيراً عن الثروة المعدنية التى تزخر بها والثروة السمكية من خلال البحر المتوسط وبحيرة البردويل ، والسلام والتنمية الزراعية الواعدة بالمنطقة .


مراكز ومُدن المحافظة:
مدينة العريش :
العريش عاصمة المحافظة تقع فى مكان " رينوكلورا الفرعونية القديمة " ، وتتكون من المدينة القديمة وتوسعاتها .
المساحة : 762 كم مربع.
عدد السكان : 122251 نسمة.
عدد القرى : 4
عدد التوابع : 24
ميناء العريش البحرى / مطار العريش الدولى / قلعة لحفن الرومانية / اطلال قلعة العريش / القرى السياحيةعلى شاطئ النخيل / المحطة البخارية بالمساعيد / كورنيش الشاطئ وكورنيش النخيل / مستشفى المخلوع (مبارك) العسكرى / المجسم الحضارى لمدخل مدينة العريش / المركز الثقافى لمؤسسة الأهرام
مدينة رفح :
أطلق هذا الاسم نسبة إلى مدينة رافييا الفرعونية القديمة وهى حصن مصر الشرقى وتتكون مدينة رفح من رفح القديمة وامتداداتها وحى الإمام على .
المساحة : 506 كم مربع.
عدد السكان : 54047 نسمة .
عدد القرى : 11
عدد التوابع : 45
شاطئ رفح/منفذ رفح البرى/قرية أبو شنار/حقول البرتقال الشهيرة فى رفح/النصب التذكارى أمام مجلس مدينة رفح/بوابة صلاح الدين/حد الأسلاك الشائكة الدولية بين مصر وفلسطين/مصنع الشركة الوطنية للصناعات الغذائية.
مدينة بئر العبد :
يُعتقد بأن تسميته بهذا الاسم ترجع إلى اسم بئر مشهور كان مملوكاً لأحد العبيد تحط عنده الرحال للتزود بالماء على طريق حورس الحربى والدرب السلطانى .
المساحة : 3857 كم مربع.
عدد السكان : 47587 نسمة.
عدد القرى : 23
عدد التوابع: 89
بحيرة البردويل/قلعة وآثار الفرما / قلعة الطينة / قلعة المحمدية الإسلامية / قلعة البلاح / آثار قاطية وقصرويت / محمية الزرانيق / طريق حورس الحربى القديم والدرب السلطانى / شاطئ رمانة وبالوظة السياحى / جزيرة القلس / ملاحات سبيكة / ترعة الشيخ جابر .
مدينة الشيخ زويد:
أطلق هذا الاسم على الشيخ زويد ، نظراً لوجود ضريح أحد مجاهدى الفتوحات الإسلامية فىعهد عمر بن الخطاب ، ويُقال إنه من أولياء الله الصالحين وقد ظهرت له كرامات كثيرة .
المساحة : 783 كم مربع.
عدد السكان : 41572 نسمة.
عدد القرى : 14
عدد التوابع : 140
الزراعات المتميزة مثل الخوخ واللوز / مطار الجورة / منطقة لية الحصين بالخروبة / التلال الأثرية / شاطئ الشيخ زويد / سبحة الشيخ زويد .
مدينة الحسنة :
سُميت على اسم مدينة الحسنة التى كان اسمها قديماً بئر الحسنة ، وتقع فى منطقة وسط سيناء ، ويعتمد السكان على الرعى وبعض الزراعات القليلة .
المساحة : 10622 كم مربع.
عدد السكان : 30405 نسمة.
عدد القرى : 20
عدد التوابع : 111
منجم فحم المغارة / سد الروافعة / عين الجديرات وواحتها الطبيعية / عين قديس / معظم محاجر ومناجم الثروة المعدنية بالمحافظة / ممر الختمية وممر الجدى / منطقة المليز / منطقة الصناعات الثقيلة / منفذ العوجة.
مدينة نخل :
كانت مدينة نخل عاصمة سيناء القديمة ، وكانت بمثابة مركز بلاد التيه ، وقيل بأنها سُميت ( نخل ) لنعومة رمالها ، والتى تبدو وكأنها نُخلت بمنخل .
المساحة : 11043 كم مربع.
عدد السكان : 10928 نسمة.
عدد القرى : 10
عدد التوابع : 49
قلعة نخل التاريخية التى بناها السلطان قنصوة الغورى / منابع وادى العريش / طريق الحج القديم / اللوحة الأثرية لسلطان المماليك قنصوة الغورى على طريق الحج / ممر متلا الشهير / جبال التيه .


أهم المعالم الأثرية فى سيناء :
تتمتع سيناء بوجود عدداً هائلاً من المناطق الأثرية ، مثل منطقة آثار بيلوزيوم " الفرما " - تل المخزن - تل الكنائس - تل الشهداء - تل المحمديات - تل الكرامة - تل قصراويت - تل الدراويش - تل المضبعة - تل الفلوسيات - تل السويدات - تل لحفن - تل الخروبة - تل زعيزع " قبر عمير " - تل الكوثر تل الست - تل لحيمر - تل أبو شنار - تل رفح - تل العصاليج - تل الخوينات - تل مزار - يتل القلس - قلعة العريش - قلعة نخل - لوحة نقش الغورى - قلعة الطينة - قلعة أم مفرج - قاطية .

سيناء هذا الكنز المهمل! من يمد لها يد التعمير! تنتظر زرع ملايين المصريين في أراضيها ليقطعون كل يدٍ خبيثة تحاول أن تمتد لها بسوء، يؤنسون شهداءها، يجنون ثمار الدماء الطاهرة التي روت أرضها في معركة الكرامة.

19‏/04‏/2012

مطلوب شفيق ..... إيــه ؟؟!

مطلوب شفيق
لشعب طول عمره خنيق
لشعب كان هيثور زمان لكنه صار
بإدين كبار وإيدين صغار
مفعول بيه بيقسموه ويفرقوه
ويطلعوا فعين اللي جابه واللي جابو أبوه
علشان فلول تحكمه

مطلوب شفيق
لشعب حكامه خانوه وعسكروه
وفالعباسية زوحوه
وأخدو منه ثورته
وزودوله محنته
علشان كلابهم ينهشوه

مطلوب شفيق
يحمي الفلول
ياكل حقوق الناس تمام زي الملوك
ويكون حنين على الفساد
وعالغلابة يفتري
ياخد مال البلد يابيه
ويوزعه عاللي حواليه

مطلوب شفيق
يقدر يحاسب الثوار
يقدر يظُّلِم النهار
ويخلي كل حياتنا ليل
يطلع جيل جديد ذليل
للاختصار مبارك بديل!

عمر الشال
 19/04/2012

18‏/04‏/2012

بلال فضل: يخرب بيت الثورة يا شيخ !

مقال قديم رائع نشر في 20/09/2011م
بصراحة، علينا أن نعذر الناس الذين يشعرون بأن الثورة خربت البلاد. أعرف أن مجرد ذكر ذلك سيضايق كل من اشترك فى هذه الثورة وآمن بها، لكن لماذا نكتفى بالضيق؟ لماذا لا نجرب -ولو مرة- أن نستمع إلى تلك الشكاوى وندرسها لعلنا نعرف كيف نتعامل مع أصحابها؟
قررت أن أبدأ بنفسى فأطالع بتمعن صفحات الحوادث وما ينشر بها من جرائم مفزعة غريبة على المجتمع المصرى، لأكتشف كيف أصبحنا نعيش -بسبب الثورة- فى غابة حقيقية تندلع فيها الجرائم لأهون سبب! غابة لا مكان فيها لعلاقات القرابة والصداقة، ولا هيبة فيها للدولة ومنشآتها، ولا صوت يعلو فوق صوت السلاح النارى، فتفهمت: لماذا يحنّ الناس إلى أيام الأمن والأمان التى سبقت الثورة، وشعرت بالندم، لأننى شاركت فى هذه الثورة التى خربت البلاد وأفسدت أخلاق العباد.
سأكتفى باستعراض عناوين بعض من هذه الجرائم التى تسببت فيها الثورة، تاركا لك التعليق فى النهاية: «طالب عمره 17 سنة يفشل فى اغتصاب فتاة فيذبحها ويسرقها.. أب وولداه يقتلون حدادا أمام أسرته فى المحلة.. أشعلتْ النار فى حماها بعد أن راودها عن نفسها.. موظف الرى يسرق حكما قضائيا ويطلب مقابلا له ألف جنيه وقاروصة سجاير.. سرقة المحولات الكهربائية على عينك يا تاجر فى محافظة المنوفية.. ترويج البانجو فى نادى المعلمين بالمنوفية.. ابن يقتل والده بالإسكندرية لإهانته أمه أمام عينيه.. ميكانيكى يقتل صديقه الاستورجى بسبب 450 جنيها بمدينة نصر.. فتاة تحمل من والدها سفاحا بالإسماعيلية.. الأهالى أسقطوا لص عين شمس وقادوه للقسم.. ضبط تركيبات دوائية فاسدة بصيدليات طنطا.. بائع خضراوات يهتك عرض طفل عمره 4 سنوات.. سائق توك توك يغتصب طفلا ثم يهشم رأسه.. سائق يعتدى على طفل شوارع ويغرقه.. شاب يقتل شخصا سبّ والدته ويلقى بجثته فى المسجد.. إحالة جثة طفلة أنجبها أخ من أخته سفاحا إلى الطب الشرعى.. أهالى الهجانة يغلقون الأوتوستراد احتجاجا على مصرع شخص وزوجته.. اختلفا على سعر تيشيرت فذبحه فى سوق إمبابة.. إخلاء سبيل المتهم بمعاشرة شقيقته.. ونظر قضية قاتل والدته لشكه فى سلوكها.. مدير ملهى يعرض للزباين سيديهات مخلة لزوجته.. 8 ملثمين يقتلون صاحب كافيتريا بالمحلة.. إصابة 12 فى مشاجرة بالأعيرة النارية بالبحيرة.. وإصابة اثنين فى مشاجرة بين عائلتين بالأسلحة النارية بملوى.. ضبط مخزن للأسلحة النارية بكوم أمبو.. جريمة بشعة فى البساتين: يقتلان صديقهما بسبب جاكيت.. عجوز البساتين يعتدى جنسيا على حفيدته.. تأجيل قضية قاتل والدته لسوء معاملته لها.. تشكيل عصابى مسلح بالبحيرة يستولى على أراضى أملاك الدولة ويفرض الإتاوات.. نقّاش يغتال براءة طفلة عمرها 5 سنوات بكفر الشيخ.. عقاقير مخدرة للبيع أمام محكمة شمال الجيزة.. تخليص محاضر سرقة الكهرباء بخمسمئة جنيه.. 4 ذئاب يغتصبون سيدة بالسويس.. صاحبة مخبز تحرق مكتب تموين بالغربية انتقاما من مديره.. عتّال بالمنيا يغتصب طفلة.. يعرض ابنته على أصدقائه لممارسة الرذيلة بالفلوس فى حدائق القبة.. مدرس بسوهاج يهتك عرض تلميذة بغرفة الكمبيوتر.. قُطّاع الطرق يسرقون رواتب عمال الأمن بأكتوبر.. مستشار يطلق النار على جاره بالهرم.. قهوجى بأرض اللواء يحقق رقما قياسيا فى قتل أفراد عائلته.. معركة بالسلاح فى العمرانية والسبب أجرة الحلّاق.. عاطل يغتصب ابنة شقيقته ويدفنها حية.. إحالة مدرس ابتدائى للتحقيق بتهمة التحرش الجنسى مع فتيات الصف السادس الابتدائى.. مصرع شخص وإصابة اثنين بطلق نارى بروض الفرج.. والدان يجبران بناتهما على ممارسة الدعارة فى شقة بالجيزة.. موظفو صيانة يسرقون 65 ألف جنيه من ماكينة الصرف الآلى.. عاطل يقتل مزارعا بالرصاص فى الخانكة.. مجهول يعتدى على القضاة عاريا بأسوان.. مدرس إعدادى يعتدى على طالبة بمدرسة صفية زغلول للبنات.. يقتل ابنة عمه لشكه فى سمعتها.. عصابات بيع الأعضاء تخطف طفلا بالدقهلية.. مجهولون يقتحمون محل موبايلات بالعريش ويشرعون فى قتل صاحبه.. يقتل مديره لعدم صرف الراتب الإضافى له.. هتك عرض طفلة عمرها 7 سنوات على يد أسرتها.. تشكيل عصابى يسرق المواطنين تحت تهديد السلاح بالغربية.. طالب يستخدم بدلة أخيه الضابط للنصب على المواطنين.. إصابة ستة أشخاص فى مشاجرة بالأسلحة النارية فى إمبابة بسبب القمامة.. مزارع يقتل والده المُسن لرفضه إتمام زواجه.. عايره أبوه ببطالته فقام بقتله على الفور.. علامات استفهام حول تكرار حوادث الاختطاف بالدقهلية.. يقتل شقيقه الأكبر بسبب 60 جنيها.. وزير الطيران يتدخل لإنهاء مشاجرة بالأيدى والألفاظ النابية بين رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى وموظف بجمارك بمطار القاهرة.. 7 شباب يحاولون اغتصاب فتاة بالقنطرة غرب.. مجند وشقيقه يذبحان شابا بالطريق العام.. مدرب كاراتيه يتحرش بطفلة تتدرب لديه.. ماسح أحذية يقتل زميله بسبب خلاف على مكان الجلوس.. سائق ميكروباص وأصدقاؤه يخطفون راكبة ويعتدون عليها ويصورونها عارية.. يقتل أمه بسيخ حديدى إرضاء لزوجته».
إذا كنت قد مللتَ واتخنقتَ وأُصبتَ بالغثيان من كل هذه الجرائم البشعة فدعنى أقل لك: إن كل هذه الحوادث وقعت خلال 40 يوما فقط. وإذا كنت ستتهم الثورة بأنها السبب فى كل هذا الخراب فدعنى أنصحك باللجوء إلى أرشيف صفحة الحوادث والجرائم فى «موقع اليوم السابع الإخبارى» لتكتشف بنفسك أن كل هذه الجرائم وقعت فى الفترة ما بين 20 فبراير 2009 و31 مارس 2009، أى خلال شهر وعشرة أيام فقط من الفترة السعيدة العظيمة المباركة التى لم تكن قد وقعت فى مصر فيها ثورة خربت أخلاق الناس وأحدثت الانفلات الأمنى المريع الرهيب.
تأملوا فى ما قرأتموه واتقوا الله فى مصر، وارفعوا ألسنتكم عن الثورة ولا ترموا بلاكم عليها وتذكروا: كيف كانت مصر ماضية إلى خراب شامل، نزعت هذه الثورة فتيله إلى حين. وبدلا من اللطم والولولة والعويل، تعالوا ننشغل بتحقيق مطالب هذه الثورة كاملة، لكى ننقذ مصر من الخراب، الخراب اللى بجد، والعياذ بالله.
تحيا مصر.. بس ندّيها فرصة.

17‏/04‏/2012

#أندرويد يدخل قاعة المحكمة #Android

تصاعد أمس الاثنين النزاع بين عملاقي التكنولوجيا أوراكل Oracel وجوجل Google، حيث دخل النزاع مرحلة التقاضي أمام محكمة كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية الخلاف بين العملاقين على أحقية اختراع نظام التشغيل أندرويد Android وتبدو في الأفق مؤشرات على تأثر نظام التشغيل اندرويد بشكل كبير نتيجة لهذا النزاع.

وكانت أوراكل قد رفعت دعوى قضائية ضد جوجل عام 2010 بسبب ما قالت إنه تعدي تلك الأخيرة على عدد من براءات الاختراع التابعة لها، التي استخدمتها جوجل في نظام أندرويد.

وفي البداية اتهمت أوراكل جوجل بالتعدي على سبع براءات اختراع، لكن القاضي أسقط في وقت سابق خمسا منها وبقيت اثنتان لم تفلح المفاوضات بين الشركتين في التوصل إلى تسوية بشأنهما، مما أوصل القضية إلى نهاية مسدودة لن يتم حسمها إلا في قاعة المحكمة.

ورغم كثرة النزاعات القانونية المتعلقة بالملكية الفكرية بين شركات التكنولوجيا في الفترة الأخيرة، تختلف قضية جوجل وأوراكل، إذ تدعي أوراكل أن جوجل قامت "بانتهاك حقوق النشر الخاصة" بلغة جافا Java، وقامت بنسخ واجهات جافا البرمجية لصنع أجزاء من نظام أندرويد.

ورغم أن جوجل لا تنكر هذا، إلا أنها تقول إن ما فعلته ليس خاطئاً، معتبرة أن الواجهات البرمجية ولغات البرمجة لا يجب أن تخضع لحماية حقوق النشر، لأنها -حسب جوجل- هي مجرد أدوات يستطيع مطورو البرمجيات استخدامها، وما يخضع لتلك الحقوق هي فقط البرامج التي تطور باستخدام تلك اللغات.

وتقول جوجل إن أوراكل تحاول حفظ حقوق النشر الخاصة بفكرة وليس بطريقة تنفيذها، وهو من الفروقات التي تميز بين ما يمكن حفظ حقوق نشره من عدمه.

لكن أوراكل ترى أنه يجب السماح بحفظ حقوق النشر الخاصة بالواجهات البرمجية لأنها "تعابير مبتكرة" في البرنامج، على حد تعبيرها، وهي غير قابلة للحماية عبر قانون سر المهنة، لأنه يمكن بسهولة عكس هندستها والتوصل إليها، كما لا يمكن حمايتها وفق قانون براءات الاختراع لأنه "واسع جدا" بحسب قول الشركة.

وفي حال انتصرت أوراكل ورفضت جوجل دفع رسوم لترخيص استخدامها للغة جافا فهذا يعني تغييرا كبيرا على أندرويد، إذ ستضطر جوجل إلى عدم استخدام جافا بالأساسا، وهذا يعني أنه يجب إعادة برمجة كل تطبيق من تطبيقات أندرويد بشكل كامل، إلا أنه توجد أيضا فرصة أمام جوجل لربح القضية.

11‏/04‏/2012

لماذا لن أنتخب عمر سليمان؟


كتب : خالد بهي الدين 
نعم، لن انتخب نائب عينه مخلوع قبل خلعه بايام قلائل و قررت التصويت لاي مرشح آخر رئيسا لمصر، و لو كان في غير حساباتي الآن .. لا تعجب، و ستقتنع بعد ان تقرأ أسبابي

عمر سليمان عديم الخبرة في السياسية وخبرته كلها في المخابرات
بالرغم من ان عمر سليمان كل تاريخه في عمل المخابرات، فقد اسند اليه مبارك مهام سياسية عديدة
و بالطبع مبارك يختار على اساس الولاء، و ليس على اساس الكفاءة و الخبرة
مثلا، تولى عمر سليمان الملفات الآتية و لم ينجز شئ في اي منها:


  • مياة النيل، فقد تم توقيع اتفاقية ضد مصلحة مصر و لكن حدث انفراج بعد الثورة بأسابيع قليلة
  • جلعاد شاليط، لم يتم تبادل اسرى الا بعد ان قامت الثورة و غاب عمر سليمان عن المشهد السياسي
  • علاقة فتح بحماس، و تم الصلح نوعا ما بعد الثورة ايضا
  • و حصار غزة
  • و غيرها 

و تم حل الكثير منها في اسابيع بواسطة دبلوماسيين محنكين بعد الثورة
 حلقة باسم يوسف القصيرة تكشف انه فشل في كل ما تولاه

لماذا اذا نشغل بالنا بالسياسية و الاقتصاد و الحريات و العدل؟
اذا كان الرئيس أمني قمعي لا يشغل باله الا  بنظريات التآمر و اخماد اي احتجاجات بشتى الطرق؟

عمر سليمان هو استمرار ل 60 عام من الحكم العسكري الذي استمتعنا فيه بالازدهار و الرخاء و الحرية و العدل و لكنكم قوم تاكلوا و تنكروا

 عمر سليمان هو المفضل لدى اسرائيل
عمر سليمان كان مسيطرا عليه الملف الفلسطيني و الاسرائيلي
و ليس من جانب السياسة اطلاقا، بل من منظور امني بحت، يعتمد على التضييق على غزة، و حصار شعبها حتى عندما كان يقصف

وثائق ويكيليكس
عمر سليمان قال للامريكان انه يريد تجويع غزة، و هو و طنطاوي رحبوا بان يغزوا الجيش الاسرائيلي شريط فيلاديلفي اذا رأت اسرائيل ان ذلك يوقف التهريب
Egyptian General Intelligence Chief Omar Soliman told us Egypt wants Gaza to go "hungry" but not "starve."

Tantawi and Soliman each have claimed that the IDF would be "welcome" to re-invade Philadelphi, if the IDF thought that would stop the smuggling.

اسرائيل تفضل عمر سليمان كخلف لمبارك
Hacham noted that the Israelis believe Soliman is likely to serve as at least an interim President if Mubarak dies or is incapacitated. (Note:  We defer to Embassy Cairo for analysis of Egyptian succession scenarios, but there is no question that Israel is most comfortable with the prospect of Omar Soliman.) 

عمر سليمان جيد لاسرائيل

فورين بوليسي: التعذيب و الاتصال مع اسرائيل
في داهية الاخلاق و المبادئ و الاسلام و العروبة و الانسانية، المهم واحد حمش

 عمر سليمان يرى ان الشعب لا يجب ان يحصل على الديمقراطية
قال كلمته الشهيرة كلنا نريد الديمقراطية و لكن متى؟
و هذا يعبر عن احتقار للشعب اكثر من احتقار مبارك له

أم الديمقراطية على اللي جابها

 عمر سليمان و موقفه اثناء الثورة
عمر سليمان اتهم المتظاهرين اثناء الثورة بأن لهم اجندات خارجية
و ان لهم "توجهات سياسية" كاننا لا زلنا نعيش في الستينات حين كان الكلام في السياسة جريمة

و يجب ان لا ننسة ان عمر سليمان اثناء الثورة هدد  بان الاحتجاجات يجب ان تنتهي و الا سينقلب الجيش
و قد حدث، و نحن الان نعلم ان الثورة اجهضت

و من المرجح ان مهندس الثورة المضادة هو عمر سليمان نفسه

ادي اللي خدناه م الثورة

 الشعب رفض تفويض مبارك لعمر سليمان يوم 10 فبراير
يوم 10 فبراير تنازل مبارك عن كل صلاحياته و فوض عمر سليمان بكل صلاحياته
و لكن الشعب رفض و بدأ محاصرة قصر الرئاسة
فمن لم نرض به نائبا، و القينا يه في مزبلة التاريخ بالاحتجاج، يريد ان يأتينا رئيسا بالصناديق

حنعملها تاني لو نجح، و المرة دي بمحاكم ثورية في الميدان و نخلص بسرعة

 لا تركيا و لا باكستان، نموذج اليمن مع عمر سليمان
على مدار سنة و زيادة، تم الترويج لنموذج تركيا، التي يحق للجيش فيها الانقلاب على الديمقراطية اذا لم يعجبه من في السلطة لاي سبب، بالرغم من ان تركيا نفسها اوقفت العمل بهذا النموذج
ثم تم الترويج لنموذج باكستان و السودان، الذي يتكون من حكم عسكري بتأييد التيارات الدينية في البرلمان
فاذا بنا أمام النموذج اليمني: ان تقوم ثورة فيتنازل الرئيس لنائبه و يستمر كل شئ كأن لم يحدث شئ

الله ينور على فقر الخيال و خيبة كتاب السيناريو

 عمر سليمان سمعته عالمية
عمر سليمان عالمي السمعة في التعذيب
وعمله في مجال مقاولات التعذيب لحساب الامريكان
فكم من معتقل في جوانتانامو تم "استضافته" في مصر لحفلات تعذيب

كتب روبرت سوسكيند عنه في كتاب
بدلا من عينة دي ان اى طلبها الامريكان، جاء بذراع كامل


 عمر سليمان نموذج فريد للغة الانجليزية
عمر سليمان قال بالانجليزية
Gooooooo hoooooooome
But hwen
Brother Muslimhood

 عمر سليمان ينظر للشعب على انهم اطفال
اثناء الثورة في حوار مع محطة اخبارية عالمية قال عمر سليمان انه لن يستخدم العنف مع المتظاهرين
و قال انه سيتحدث لاهاليهم كي يقنعوهم ان يذهبوا لبيوتهم
عشان شوية عيال و اهاليهم حيلموهم
و الاهالي طبعا في وسائل معروفة انهم يعملوا كدة

نسبة الأميين المؤيدين لعمر سليمان، اكثر من أي مرشح آخر
في استطلاع رأي الاهرام، تكون نسبة الاميين في مؤيدي عمر سليمان اكثر من اي مرشح اخر
هذا يبين انه ليس افضل مرشح و ان شعبيته تعتمد جزئيا على الجهل

و يمكنك مطالعة الرسم البياني هنا
استطلاع رأي مركز الاهرام
و مشاهدة الحلقة كاملة هنا
حلقة يسري فودة 9 ابريل 2011 مع د عبد الجواد

مقالات عن عمر سليمان
نوارة نجم ترجمت العديد من برقيات ويكيليكس قبل الثورة، و كثير منها يخص عمر سليمان
اعادت نشر بعض ما كتبته في مقالات

نوارة نجم: عمر سليمان و ويكيليكس

نوارة نجم: عمر سليمان و يومياته مع الامريكان

نوارة نجم: عيب
مقال هفنجتون بوست عن ترشح عمر سليمان

مقال مجمع لمقالات نشرت عن عمر سليمان

مقال فى جريدة النيويوركر

تتحدث عن دور عمر سليمان فى برنامج تعذيب و أستجواب المخطوفين فى مصر لحساب أميركا نقلا عن كتابين ذكرا صراحة أسم عمر سليمان

أولهما هو :

Ghost Plane: The True Story of the CIA Rendition and Torture Program

ثانيهما هو:
The One Percent Doctrine: Deep Inside America's Pursuit of Its Enemies Since 9/11


Silly man you are the man ...

عمر سليمان: نحمل الخازوق لمصر

09‏/04‏/2012

يسقط عمر سليمان .. يسقط الفلول .. يسقط يسقط حكم العسكر

كتر الهزار والسخرية بإن عمر سليمان هيعتقلنا ويعدمنا والكلام ده بيهبط العزيمة وبيرسخ الخوف لدى البعض !
عمر سليمان مش بعبع ومش راجل قوي زي ما عايزين يفهمونا ! ده واحد من مجرمي النظام مش أكتر ! 
عمر سليمان كان هو الحاكم الفعلي للبلد لما جابه مبارك نائب له وبالرغم من كده رفعناله الجزم في التحرير !

عمر سليمان مسيره هيتحاسب ان شاء الله ويعاقب على جرائمه مش يترشح للرئاسة ! 
إحنا شباب الثورة ما موتناش ولا انتهينا ! وحتى لو متنا أولادنا موجودين ينصروا بلدنا ويرفعوا راسنا ! انضحك علينا أه ! اتفرقنا أه ! لكن همتنا وعزيمتنا تهبط ... ألف لا ! 
لا هنرضى بعمر سليمان ولا بحد من العسكر ولا الفلول ! هو دم الشهداء ده كان ميه ولا ثورتنا كانت فتوشوب بجد !!! 

ولو الشعب رجع للخوف تاني وبيدور على حد يستعبده ! 
فإحنا بفضل الله لسة أحرار! وهنكمل المشوار .. والثورة منصورة بعون الجبار.



يسقط كل من خانوا .. يسقط كل من هانوا
ويسقط كل من وقفوا فى وش جيل بيتحرر
ويسقط كل من ضربوا .. ويسقط كل من قتلوا
ويسقط كل من شطبوا سطور فى تاريخ بيتسطر
ومن تانى رخص دمى وسال فى شوارع التحرير .. معدش ينفع التبرير
ورجعوا وقالوا تستاهل .. لكن عارفين! انا استاهل
عشان انا كنت متساهل ...ولجل يكون فى معلومكم .. مفيش حرية بالساهل
ومهما يسيحوا فى دمى ارادتى مش هتتكسر .. فدا بلادى تروح الروح .. ولا اشوفها بتتعسكر

04‏/04‏/2012

التاريخ الأسود لعمر سليمان #OmarSoliman

أشارك في النشر مع العزيز المدون أحمد عدلي

الحقيقة ترددت كثيرا فى عمل هذا التقرير بعد ماتلقيت تهديدات بالقتل بسبب اعلانى عن البدء فى إعداده
ولكنى فكرت كثيرا .. ووجدت ان الاعتماد على الله احسن من كل شىء .. فالله خير حافظا..
موعدكم فى هذا التقرير مع شخص .. اتهم بأن شباب ثورة 25 يناير لديهم اجندات خارجية ..هوا من اتهم الشعب المصرى بانه غير مهيأ للديموقراطية.. هوا من كان يحاول جاهدا على إطالة مدة الانقسام الفلسطينى الفسطينى .. هوا من ساهم فى اتفاقية العار اتفاقية تصدير الغاز الى الكيان الصهيونى .. هو من هرب حسين سالم الى الخارج .. هوا من قام بإباحة كل شىء تحت اسم مقاومة الارهاب.. الخلاصة .. هو الابن البارلاسرائيل وامريكا فى مصر .. هو عمر سليمان ..

وبكل تبجح يريد ان يكون رئيسا لمصر الثورة !!


  ونظرا لأن البعض لايعلم من هو عمر سليمان نفيدكم ببعض المعلومات الموثوقة...
ترجع جذور عمر سليمان إلى محافظة (قنا) في أقصى جنوب مصر، فقد ولد عمر سليمان عام 1935، وتوجه للقاهرة عام 1954 ولم يكن عمره قد تجاوز 19 عاماً ليلتحق بالكلية الحربية، وبعد تخرجه أوفده جمال عبد الناصر للحصول على تدريب  مُتقدم في أكاديمية فرونز العسكرية بموسكو. ومُنتصف الثمانينات حصل على درجتي البكالوريوس والماجستير في العلوم السياسية من جامعتي عين شمس والقاهرة، بعدها تولى إدارة المخابرات الحربية، قبل أن يتولى لاحقاً رئاسة جهاز المخابرات العامة الذي يتبع رئاسة الجمهورية مباشرة. 

يبدو واضحا أن واشنطن، وبطلب من الدولة العبرية.. هي التي طلبت من الرئيس حسني مبارك (المخلوع) أن يعين عمر سليمان نائبا له، أولا كعنوان لإنتهاء حكاية التوريث المستفزة للرأي العام المصري، وكمحاولة لتهدئة الغضب في الشارع، وثانيا من أجل الحصول على إنتقال سلس للسلطة في حال نجح المسعى في إقناع مبارك بالرحيل عن مصر، الأمر الذي لم يحدث حتى كتابة هذه السطور. ولاشك أن توجه المتظاهرين نحو التركيز على مبارك سيعني أن رحيله بالفعل قد يؤدي إلى تراجع حركة الإحتجاج في انتظار الإصلاحات التي قد يقوم بها سليمان كرئيس جديد أو انتقالي للبلاد (انتقالي هنا لا معنى لها لأنه سيبقى إلى ما شاء الله، أو حتى تطيح به ثورة جديدة). 
خلال سنوات طويلة.. دخل سليمان على خط المنافسة على الرئاسة من خلال مجاملة الولايات المتحدة الأمريكية في الملفات التي تعنيهم بقوة، وفي مقدمتها الملف الفلسطيني، ولا شك أن تحول السياسة الأمريكية في المنطقة نحو خدمة تل أبيب قد ساهم في ذلك، حيث استلم الرجل الملف برمته.. وصال وجال، ولم يترك زعيما إسرائيليا من اليسار أو اليمين إلا وتحاور معه وعقد صداقة معه، وصار الأقرب إلى قلوب الإسرائيليين دون منازع.

في المقابل لم يكن بوسع حسنى مبارك (المخلوع) الذي يريد التوريث، إلى جانب صفقات السكوت على قمع المعارضة، وفي مقدمتها الإخوان المسلمون.. لم يكن بوسعه أن يرفض بقاء عمر سليمان سيد الموقف على هذا الصعيد، من دون أن يكون على جهل بطموحاته في الوصول لمنصب الرئاسة. 

في هذا الصدد أشرف عمر سليمان على الملف الفلسطيني في واحدة من أكثر المراحل حساسية خلال العقود الأخيرة، فهو الذي منح الطرف الإسرائيلي فرصة اغتيال ياسر عرفات دون ضجيج، ومن ثم مرر الخلافة بسلاسة للذين حاولوا الإنقلاب عليه، كمحمود عباس ودحلان..! ولا شك أن ذلك كان تابعا لمساعي شطب إنتفاضة الأقصى التي كانت محطة بالغة الأهمية بالنسبة للدولة العبرية.

بعد ذلك أشرف سليمان على سائر المحطات التالية؛ من الانتخابات التشريعية الفلسطينية، إلى الترتيبات التالية المتعلقة بمحاصرة حماس وحكومتها، وصولا إلى الحرب على قطاع غزة التي ناضل عمر سليمان نضالا مريرا من أجل أن تنتهي بهزيمة شاملة لحماس، حيث ضغط على مفاوضيها بشكل مجنون من أجل أن يعلنوا وقف إطلاق النار من طرفهم لكي يظهروا بمظهر المهزوم ويقبلوا بالشروط الإسرائيلية، الأمر الذي فشل كما يعلم الجميع، مما اضطر الإسرائيليين إلى إعلان وقف النار من طرفهم. 

في هذه الأثناء كان عمر سليمان يشرف ويتابع المسار الذي يجمع عليه الإسرائيليون ممثلا في برنامج الدولة المؤقتة، أو الحل الانتقالي بعيد المدى، ويضغط على الطرف الفلسطيني من أجل أن يفي بالتزاماته على صعيد التعاون الأمني ووقف التحريض، إلى جانب العمل اليومي من أجل خنق قطاع غزة وتدجين حركة حماس على خطاب جديد عبر الضغوط وسائر أشكال الابتزاز، بخاصة ما يتصل منها بمعبر القطاع الوحيد على العالم الخارجي. ولا حاجة للتذكير هنا بدوره في صفقة الغاز مع إسرائيل، وإن نسبها البعض إلى أحمد عز، أمين تنظيم الحزب الوطني.

في ضوء ذلك يمكن القول إن الإسرائيليين يعيشون قلق الانتظار ليعرفوا ما ستسفر عنه اللحظة الراهنة، وهم يفضلون من دون شك أن تنتهي الأزمة برئاسة عمر سليمان، لاسيما أنهم يعرفون من مصادرهم الخاصة أن حسني مبارك (بسبب وضعه الصحي) لن يعيش أكثر من عام أو عامين، سواء مات أم بات في وضع لا يسمح له بالاستمرار في منصبه، وهنا سيجدون عمر سليمان الذي يعتبر المفضل بالنسبة إليهم، بل إنه الأفضل من جمال مبارك من دون شك، حتى لو كان الأخير على استعداد لدفع ذات الاستحقاقات في العلاقة معهم، والسبب أن سليمان أقدر على ضبط الوضع الداخلي منه.

إذا انتهت الانتفاضة المصرية بهذه الصيغة (زعامة عمر سليمان)، فسيكون الإسرائيليون هم الرابحون، ليس فقط على الصعيد المصري الذي يعنيهم أكثر من أي شيء آخر، بل أيضا على صعيد وقف مد الانتفاضات التي ستدخل في إطار اليأس والإحباط إذا كانت نتائجها على هذا النحو. مع أننا لا نجزم بهذا البعد الأخير، بل نميل إلى أن الجماهير قد عرفت طريقها وأدركت أسرار قوتها، ولن تستكين لأحد بعد ذلك.

على أن الشعب المصري الذي لم ينتفض من أجل الخبز فقط كما يذهب الكثيرون، وإنما انتفض من أجل الحرية والتعددية والكرامة، وحماية الأمن القومي المصري ورعاية قضايا الأمة، هذا الشعب العظيم لن يقبل باستبدال حسني مبارك بعمر سليمان، لاسيما أن الأخير جزء أساسي من النظام الذي ضيع البلاد وأفقر العباد.
 




علاقة عمر سليمان بصفقة تصديرالغاز الى إسرائيل




العلاقة مع الإسرائيليين

وفي تحقيق موسع كتبه يوسي ميلمان معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة (هارتس)  بعنوان: (عمر سليمان...الجنرال الذي لم يذرف دمعة خلال حملة الرصاص المصبوب).

ويعتبر عمر سليمان معروف للعشرات من كبار العاملين في الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، بالإضافة إلى كبار الضباط في الجيش الإسرائيلي، وموظفين كبار في وزارة الدفاع، بالإضافة إلى رؤساء حكومات ووزراء.
ويضيف أنه منذ أن تولى مهام منصبه كرئيس لجهاز المخابرات عام 1993، فإنه يقيم اتصالات دائمة مع معظم قادة الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، وضمنها: الموساد، والمخابرات الداخلية (الشاباك)، وشعبة الاستخبارات العسكرية (أمان). 

وينقل ميلمان عن رئيس الموساد الأسبق شبطاي شفيت ان لقاءاته مع سليمان كانت أحياناً تتطرق لقضايا شخصية، حيث كان يتحدث له عن عائلته وأولاده الثلاثة وأحفاده.



شاهد ماذا قال المفكر العربى عزمي بشارة عن عمر سليمان

شاهد أخطر كلام يقال عن عمر سليمان ومحاكمة المخلوع




كراهية عمياء للإخوان المسلمين

عرضت وكالة رويترز آراء عمر سليمان نائب الرئيس المصري في حركة الإخوان المسلمين كما وردت في بعض الوثائق السرية الأميركية التي سربت إلى موقع ويكيليكس الشهير عندما كان سليمان مديرا للمخابرات.






جاء ذلك إثر أول لقاء يعقده مسؤول حكومي مع ممثلي الجماعة منذ حظرها رسميا عام 1954 وذلك في إطار الحوار بين الحكومة والمعارضة المصرية على هامش الإحتجاجات المطالبة بتنحية الرئيس حسني مبارك (المخلوع).





وطرحت الوكالة في مستهل تقريرها سؤالا عن ما إن كان بإمكان رجل (في إشارة إلى سليمان) سعى إلى شيطنة الحركة أن يكون وسيطا نزيها معها لحل أزمة البلاد الراهنة؟ فمعلوم أن نائب الرئيس شغل منصب مدير المخابرات منذ عام 1993 وكان يمثل اليد اليمنى لمبارك في الملفات السياسية والأمنية الحساسة إلى أن عينه بالمنصب في خطوة تلت اندلاع أكبر احتحاجات مناهضة لمبارك منذ توليه السلطة عام 1981.



وقبل أن تعرض مضمون أقوال سليمان عن الإخوان طلبت رويترز تعليقا على ما جاء في البرقيات من المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيليب كراولي الذي رفض التعليق على أي برقية (مصنفة على أنها سرية).





ويؤكد سليمان -حسب برقية أرسلها السفير فرانسيس ريكياردون في 15 فبراير عام 2006- أن الإخوان (فرخوا 11 منظمة إسلامية متطرفة بينها تنظيما الجهاد والجماعة الإسلامية).

وفي برقية ثانية يعود تاريخها إلى فبراير 2006 أيضا يقول سليمان لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي روبرت مولر أثناء زيارته إلى القاهرة إن الإخوان (ليسوا منظمة دينية أو اجتماعية أو حزبا سياسيا إنما هم مزيج من المكونات الثلاثة).





ويضيف سليمان– حسب البرقية- أن الخطر المبدئي الذي يراه في الجماعة هو (استغلالها الدين للتأثير على الجمهور وتعبئته).





وفي برقية ثالثة تعود إلى 2 يناير عام 2008 يفيد ريكياردون بأن سليمان اعتبر أن إيران تمثل خطرا استثنائيا على مصر.



ويضيف أن (إيران تدعم الجهاد وتقوض السلام وسبق لها أن دعمت المتطرفين. وإذا ما قامت بتقديم الدعم للإخوان المسلمين فذلك سيجعل منهم أعداء لنا).





وفي إشارة إلى تخويف السلطات المصرية للولايات المتحدة من الإخوان يقول ريكياردون في برقية سبقت وصول مولر إنها لديها (تاريخ في تهديدنا بغول الإخوان المسلمين). 





ويقدم وزير الداخلية الإسرائيلي الأسبق عوزي برعام في مقال نشره في صحيفة (إسرائيل اليوم) شهادة ذات دلالة حول محاولات عمر سليمان التودد للإسرائيليين عبر الحديث عن الدور الذي يقوم به النظام المصري في ضرب جماعة الإخوان المسلمين . 





ويشير إلى أنه خلال زيارته للقاهرة بصفته وزيراً للداخلية عام 1995، إلتقى بعمر سليمان الذي وصف آنذاك بأنه (الذراع الأيمن) لمبارك، حيث تفاخر سليمان أمامه بنجاح النظام المصري في توجيه ضربات للإخوان المسلمين.


ويضيف سليمان أن الإخوان المسلمين أقوى بكثير مما هو متصور لدى العالم الخارجي ونقل عنه قوله بالحرف الواحد: (نحن نقطع الليل بالنهار في حربنا ضدهم، من أجل وقف تعاظم قوتهم، وهذا أمر صعب، لأن المساجد تعمل في خدمتهم)، وبعد ذلك تحدث بالتفصيل عن الطرق التي يتبعها النظام في محاربة (الإخوان).

أما ميلمان فيستند إلى شهادات كبار ضباط المخابرات والجيش والساسة في إسرائيل الذين التقوا عمر سليمان قولهم أن عيون إسرائيل تتجه الآن وفي المستقبل الى هذا الجنرال، الذي يكره الجماعات الإسلامية بشكل كبير.
وينقل ميلمان عن معارف سليمان في إسرائيل قولهم أن سليمان كان شديد الكراهية لجماعة (الأخوان المسلمين) ويعتبرهم أنهم يشكلون التهديد الأبرز على مصر.

بالفيديو..


الموقف من حماس

وينقل ميلمان عن باحثين غربيين التقوا سليمان قوله أنه يرى في حركة حماس مجرد ذراع لجماعة الإخوان المسلمين.. وينقل مليمان عن مارك بيري مدير (منتدى حل النزاعات)، وهو منتدى متخصص في حل تقريب وجهات النظر بين الغرب والحركات الإسلامية، حيث يقول بيري: (لقد التقيت عمر سليمان بعيد الإنتخابات التشريعية الفلسطينية التي فازت فيها حركة حماس، على هامش محاضرة نظمت في أحد مراكز الأبحاث في العاصمة الأمريكية واشنطن، وسألته ما إذا كان حركة حماس التي فازت بالإنتخابات للتو يمكن أن تكون عنصر إستقرار إيجابي في الحكومة الفلسطينية، فكان رد سليمان قاطع وحاد.. لا بكل تأكيد، أنا أعرف هؤلاء الناس، أنهم الإخوان المسلمين، وهم لن يتغيروا، أنهم كذابون، واللغة الوحيدة التي يفهموها، هي القوة).

ويقول ميلمان أنه بالاستناد إلى معرفة الإسرائيليين بسليمان، فإنه يمكن القول أن سليمان لم يذرف دمعة واحدة على مئات الفلسطينيين الذين قتلوا خلال الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة أواخر عام 2008.

تحمس لحصار عرفات

وينقل ميلمان عن أحد قادة الاستخبارات الإسرائيليين قوله أنه التقى سليمان عندما كانت الانتفاضة الثانية في بدايتها، حيث أن سليمان قام فجأة بسب ياسر عرفات بأقذع الشتائم لأنه لم يستمع لنصائحه بالعمل على وقف الانتفاضة.. وأضاف هذا القائد أن سليمان انتقم من عرفات أشد الانتقام، مشيراً إلى أنه عندما شنت إسرائيل حملة (السور الواقي) أو الجدار العازل عام 2002، اتصل عرفات بسليمان واستعطفه أن تتدخل مصر وتقوم بإجراء رمزي للتعبير عن رفضها السلوك الإسرائيلي، لكن سليمان تجاهل عرفات ورفض الرد على اتصالاته، وسمح بتوفر الظروف التي أدت إلى حصار عرفات و انهيار السلطة في ذلك الوقت.

المساعدة في الحرب على القاعدة..

وينقل ميلمان عن قادة الاستخبارات الإسرائيليين قولهم أنه بات في حكم المؤكد أن عمر سليمان أسهم بشكل واضح في الحرب الأمريكية على تنظيم (القاعدة)، حيث قام بتزويد السي. آي. إيه بمحققين مصريين لاستجواب عناصر تنظيم (القاعدة)، وهو ما جعل المجتمع الاستخباراتي الأمريكي يشكر سليمان ويرى في الإستخبارات المصرية حليف إستراتيجي للولايات المتحدة، بشكل لا يقل عن (الموساد).

مظاهر الأبهة

وينقل ميلمان عن أحد قادة الاستخبارات الإسرائيليين الذين التقوا سليمان بشكل خاص انطباعاتهم عن حرص سليمان على مظاهر الأبهة والفخامة التي يتسم بها مكتبه الخاص، أو عن سلوكه الذي يعكس نظرته لنفسه، حيث يشير هذا القائد أنه كان يجلس مع سليمان في أحد فنادق القاهرة برفقة ضباط كبير في الاستخبارات المركزية الأمريكية السي آي إيه، وفجأة رفع سليمان اصبعه بعلامة V، فإذا بأحد مساعديه يخرج من مكان ما ويضع بين أصبعيه سيجار.

الرهان على عمر سليمان

وتقول الدكتورة ميرا تسوريف، المحاضرة في مركز (ديان) بجامعة تل أبيب أن تولي عمر سليمان مقاليد الأمور بعد مبارك يمثل بالنسبة لإسرائيلية (إستمرارية مباركة)، مشيرة إلى أن طريقة حكم مصر عندها لن تتغير، بل تصبح فقط أكثر لينا ومرونة.


أشار الصحفي البريطاني ستيفن غراي الحائز على جوائز دولية في الصحافة الاستقصائية إلى جرائم عمر سليمان التي أوردها في كتابه (الطائرة الشبح) Ghost Plane الذي يتربع على رأس أكثر الكتب مبيعا حول العالم، وذلك خلال حديث شخصي معه قبل يومين من لندن من قبل صحفي سوري معارض. يشير نزار نيوف بالقول: (عمر سليمان كان ولم يزل الطرف المصري الأساسي في التعامل مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، والقناة الأساسية للتواصل بين الإدارة الأميركية ومبارك حتى في قضايا لا علاقة لها بالاستخبارات والأمن).

ويشير غراي في الكتاب إلى أن اختيار مصر مبارك كمحطة لتعذيب المختطفين لم يأتي بمحض المصادفة، فهنا تراث من التعذيب وأقبية التعذيب يعودا في عصرهما الحديث إلى اليوم الذي ساق فيه عبد الناصر مناضلي الشعب المصري إلى زنازين أبو زعبل وليمان طرة. أما الميزة الأخرى فهي وجود ضابط دموي جلاد على رأس المخابرات العامة يدعى عمر سليمان يهوى رؤية القتل والتصفيات الجسدية بعينيه، بل وحتى ممارستها بيديه!

يتابع غراي بالقول، في 21 يونيو 1995، وقّع الرئيس الأميركي بيل كلينتون توجيهه الرئاسي لإختطاف وتعذيب كل مشتبه به بممارسة الإرهاب حول العالم. ولم يكن على ساندي بيرغر (مستشاره لشؤون الأمن القومي) سوى أن يطلق عملاءه عبر العالم. كان الأول الذي أطلقه بيرغر ضابطا مصريا يدعى عمر سليمان. وما إن تلقى إشارة واشنطن حتى مد رجاله مع رفاقه الأمريكيين إلى كرواتيا في 13 سبتمبر 1995 ليخطفوا طلعت فؤاد قاسم إلى سجن أبو زعبل شرقي القاهرة، ومن ثم تصفيته هناك، ولكن بعد زيارة (ودية) إلى أقبية عمر سليمان في المخابرات العامة!

أما المعتقل الأسترالي السابق ممدوح حبيب، الذي تولى عمر سليمان أيضا تعذيبه شخصيا في القاهرة وفقا لغراي، فنقلته إحدى طائرات الشبح تلك من باكستان إلى أقبية مخابرات مبارك. وهناك فشل سليمان في إرغامه على الاعتراف، فلم يكن أمام سيادة نائب الرئيس سوى أن يقتل زميله التركمانستاني أمام عينيه كما لو أنه يفسخ دجاجة!


عمر سليمان موظف CIA في مصر
تقرير للجزيرة

تتهم منظمات حقوقية اللواء عمر سليمان نائب الرئيس المصري حسني مبارك والمدير السابق لجهاز المخابرات بالتورط في (استجواب وحشي) لمعتقلين متهمين في قضايا إرهاب ضمن برنامج سري لوكالة المخابرات الأميركية (سي آي. أي).

ويوضح دور سليمان في (الحرب على الإرهاب) العلاقات التي تربط الولايات المتحدة الأميركية والنظام المصري الذي يتعرض منذ سبعة أيام لاحتجاجات شعبية ومظاهرات عارمة تطالب بإسقاطه.

وفي محاولة لاحتواء الأزمة، عين سليمان نائبا للرئيس المصري قبل يومين وكلف بإجراء اتصالات مع قوى المعارضة.

ونال سليمان الإشادة والثناء من قبل واشنطن بعد قيادته الناجحة لمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين وبين الفرقاء الفلسطينيين أنفسهم. ويمثل بالنسبة للمخابرات الأمريكية شريكا موثوقا به لجهوده في مواجهة خطر الجماعات الإسلامية الجهادية دون تردد.

شاهد أيضا تقرير الجزيرة عن عمر سليمان



تدريبات 

وثمرة للشراكة الأمريكية المصرية، خضع سليمان لتدريبات خلال ثمانينات القرن الماضي بمعهد ومركز جون كينيدي الخاص للحروب في فورت براغ بنورث كارولينا.

وبصفته مديرا للمخابرات، تبنى سليمان برنامج السي آي أي لتسليم معتقلي ما يسمى الإرهاب الذين كانوا ينقلون إلى مصر وبلدان أخرى حيث يستجوبون سرا دون إجراءات قانونية. ويقول جاين ماير صاحب كتاب (الجانب المظلم) إن سليمان كان (رجل سي آي أي بمصر في هذا البرنامج).

ومباشرة بعد توليه رئاسة المخابرات، أشرف سليمان على إتفاق مع الولايات المتحدة عام 1995 يسمح بنقل المشتبه فيهم سرا إلى مصر للإستجواب، حسب كتاب (الطائرة الشبح) للصحفي ستيفن غراي.


انتهاك 

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن المعتقلين كانوا يتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة في مصر وغيرها، متهمة الحكومة الأمريكية بإنتهاك التزاماتها عبر تسليم المعتقلين لأنظمة معروفة بمثل هذه التجاوزات.

وحتى بعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003 اعتمدت السي آي أي، على سليمان لاستقبال معتقلين منهم ابن الشيخ الليبي الذي يعتقد الأميركيون أنه قد يثبت ارتباط الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وفي شهادة له يصف سيناتور أمريكي عام 2006 كيف يوثق المعتقل في قفص ويضرب لمدة ساعات من قبل جلادي مصر بهدف دفعه لتأكيد علاقات مزعومة بين القاعدة وصدام.

واعترف الليبي في نهاية المطاف بأن النظام العراقي كان يستعد لتزويد القاعدة بأسلحة بيولوجية وكيميائية، وهي اعترافات تراجع عنها لاحقا لكن وزير الخارجية الأمريكي وقتها كولن باول اعتمدها في حشد الدعم الأممي لغزو العراق.

جيروزاليم بوست: عمر سليمان الرجل الإسرائيلي الأول في مصر

عمر سليمان أصبح نائباً للرئيس المصري. خطوة تأخرت 30 عاماً ولم يقدم عليها حسني مبارك إلا عندما بات شبه واثق بأن نظامه راحل ربما، بعدما غادر جمال مبارك البلاد. سليمان أقوى رجال النظام وصانع «أمجاده»، تأخّر لقطف ثمار ولائه غير المحدود للنظام ورأسه، إذ إن الوراثة الدستورية لم تعد تنطلي على جماهير ثورة النيل.. أرنست خوري

عندما نجا الرئيس المصري حسني مبارك (المخلوع) من محاولة الإغتيال الشهيرة التي تعرّض لها عام 1995، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لابدّ أنه نظر إلى اللواء عمر سليمان الذي كان بجانبه في سيارة المرسيديس المضادّة للرصاص، وقال له ما مفاده إنه سيكافئه يوماً ما على إنقاذ حياته. والمكافأة السياسية الكبرى في نظام مبارك لا تكون إلا بتسليم القيادة. مرّت الأيام ولم يُعيَّن سليمان نائباً للرئيس (بمثابة الرئيس المقبل)، إلى أن حصلت الخطوة، أول من أمس، في توقيت ليس مثالياً بالنسبة إلى اللواء الوزير الذي قد لا يحقّق حلم حياته: (الإنتقال من رجل الظل الأقوى في النظام، إلى الرجل الأقوى فيه علناً). لا شك أنّ سليمان يعرف أنّ آمال مبارك بإمكان توريث ابنه جمال حالت دون تعيينه نائباً للرئيس، وهو ما كان يزعجه كثيراً، رغم معرفة الرئيس بمدى الثقة التي يجدر به أن يوليها لرجله الأقوى، وهو ما أثبتته وثائق «ويكيليكس» الأخيرة، عبر شهادة السفير الأمريكي السابق لدى مصر فرانك ريتشارديوني: «سليمان رجل قومي مصري، مهمته الوحيدة وهمّه الأكبر حماية النظام وحياة الرئيس.. وولاؤه لمبارك صلب كالصخر».

عمر محمود سليمان. اسم قد تكون سنواته الـ 76 كافية لرسم سيرة ذاتية سياسية سهلة عنه. هو ببساطة الرجل الأقوى في النظام. الأقوى بعد مبارك؟ ربما! لكن هذه النظرية تسقط ما إن يفهم متابع سيرة سليمان، أنه عندما يتحدث العالم عن طبيعة عمل النظام المصري، في الداخل المصري وفي طريقة إدارة علاقات القاهرة مع واشنطن وتل أبيب والرياض وطهران ودمشق، يكون المقصود الجهاز الاستخباري الهائل الذي يديره سليمان عن قرب منذ 1993، وقبلها جهاز استخبارات الجيش الذي أوصله إلى مقر القيادة الحقيقية للنظام. هذا لأن جهاز الاستخبارات العامة، هو عبارة عن مؤسّسة تعمل كل ما تفعله «سي آي إيه»، إضافةً إلى الـ «أف بي آي»، ووزارة الخارجية في الولايات المتحدة.. لذلك، يُجمِع كل من يتابع الشأن المصري على أنّ موقع سليمان في نظام مبارك أكبر بكثير من دور قائد الجيش سامي عنان ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط.

سليمان سليل النظام بإمتياز، وابن كل مدارس الإستخبارات في العالم. تجمع خبرته العسكرية بين فنون الإستخبارات الأمريكية والسوفياتية في معظم قطعات الجيش، من الهندسة إلى المدفعية وصولاً إلى الإستخبارات العامة الذي بات لرئيسها منصب وزير فوق العادة مع سليمان. خبرة طعّمها بمشاركته في أكبر 3 حروب خاضتها مصر: حرب اليمن عام 1962 وحربي 1967 و1973 ضدّ إسرائيل. هي نفسها إسرائيل التي تحوّلت مع أشخاص مثل سليمان، إلى أكثر من صديق، لا بل صديق وحليف. ربما هذا ما درسه في العلوم السياسية التي حصّلها من جامعة عين شمس المصرية.

شهرته الأكبر في الداخل صنعتها له حربه التي قضى فيها على «الجماعة الإسلامية» وحركة «الجهاد الإسلامي» المصريتين في تسعينات القرن الماضي، وهو ما جعل منه محطّ ثقة مبارك ومبعوثه الخاص والشخصي لدى عواصم الغرب وإسرائيل.

وربما لأنه من منطقة قنا الجنوبية المعروفة بتديُّن سكانها، وحيث «شباب قنا إما أئمة مساجد أو جنود»، بحسب تحقيق ماري آن في مجلة «الأتلانتيك» الأمريكية، فإنّ الرجل عرف جيداً من أين تؤكَل كتف الإسلاميين، في مصر كما في قطاع غزة، بما أن القطاع الفلسطيني هو «شأن مصري داخلي» بنظر سليمان ونظامه. قطاع يحكمه رجال حركة «حماس» الذين يظهر حقد سليمان عليهم على الشكل الآتي: «إنهم مثل الإخوان المسلمين، كاذبون ولا تنفع معهم إلا القوة». ولفهم كيف تنظر واشنطن إلى عمر سليمان، تكفي العودة إلى تصنيف مجلة الـ «فورين بوليسي» الأميركية لأقوى رجال الاستخبارات: قائمة يتصدّرها سليمان قبل رئيس «الموساد» مئير داغان، يليهما قائد «فيلق القدس» في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ثالثاً، ورئيس الاستخبارات السورية آصف شوكت رابعاً.. تصنيف بات منطقياً منذ أن حذّر سليمان الإدارة الأمريكيّة، قبل 8 أيام من وقوع أحداث 11 أيلول 2001، بأنّ «أسامة بن لادن وتنظيمه يخططان لشيء كبير جداً ضدّكم». لم يُسمَع تحذير الرجل العربي الطليق بالإنجليزية، فحصل ما حصل في نيويورك وواشنطن، واقتنعت بعدها الإدارات الأمريكية بأن هذا الرجل خطير، وصار التعاطي معه يجري على هذا الأساس.

ولا تقتصر علاقة الولايات المتحدة بسليمان على أنه الممر الإجباري لها، إذ أصبح شخصياً، شريكاً في الحرب على الإرهاب، ليس في العالم العربي فقط، بل تؤخَذ مشورته على صعيد هذه الحرب الكونية. وهنا لا مكان لملاحظات السفير الأمريكي السابق لدى مصر إدوارد والكر، الذي يفصّل الحديث لمجلة «نيويوركر» الأمريكية عن سجل سليمان وجهازه الحافل بالتعذيب وبخرق حقوق الإنسان والحريات العامة والخاصة.

صلته بالشؤون المصرية الداخلية بقيت محصورة بالملفات «الكبرى»، وأكبرها الهمّ الإسلامي، ولم يعرف عنه حتى الآن أيّ ميل إلى الجمع بين السلطة الأمنية والاقتصادية على صورة بقية أركان نظام مبارك، على اعتبار أنّه مسؤول عن شيء أكبر بكثير من الصفقات التجارية: رصد منسوب خطر حصول إنقلاب عسكري بحسب «فورين بوليسي». حضوره السياسي العلني لم يحصل إلا بعد الـ2001، عندما خرجت الصفحة الأولى لجريدة «الأهرام» الحكومية بصور وأخبار للرجل مكان المساحة المخصصة لنشاطات الرئيس.

كل ما يتعلق بدور مصر إقليمياً ودولياً مربوط به شخصياً؛ من فلسطين وإسرائيل إلى السودان وليبيا وواشنطن وإيران وسوريا ولبنان والعراق والسعودية. لا يكنّ بطبيعة الحال وداً للنظامين الإيراني والسوري، حتى إنّ «ويكيليكس» كشفت حيزاً من اعترافات الرجل بأنه ألّف مجموعات جواسيس تعمل لمصلحته في سوريا وإيران ولبنان والعراق لإبقاء نوعية التدخل الإيراني في الشؤون العربية تحت المراقبة.

تخصَّص في أساليب ممارسة الضغط على سوريا إثر إغتيال الرئيس رفيق الحريري في بيروت، وتفاخر بأنه نال تعهدات شخصية من القيادات السورية لسحب قواتهم من لبنان. من جملة الملفات المحفوظة له شخصياً، القضية اللبنانية في ظل ما حُكي عن فرق أمنية مصرية استخبارية عملت في لبنان طيلة السنوات الماضية لمصلحة فريق الغالبية النيابية في صفوف «قوى 14 آذار». حتى إنه شرح لرئيس هيئة الأركان الأمريكية مايكل مولن، وفق إحدى وثائق «ويكيليكس»، كيف أشرف على ملاحقة وإعتقال «عملاء حزب الله» في مصر عام 2009، وهي التي تندرج، شأنها شأن تهريب الأسلحة الإيرانية لـ «حماس» ودعم «الإخوان المسلمين في مصر»، في إطار «خطة إيرانية لزعزعة المنطقة والسيطرة عليها»، مع تشديده أمام ضيفه الأمريكي على «ضرورة تدفيع طهران ثمن سلوكها، وإلّا فإنّ القاهرة ستعمل إستخبارياً داخل إيران لضرب النظام».

عمر سليمان آسر قلوب الصحافيين والمسؤولين الإسرائيليين؛ قلّما يجد المتابع سيرة مكتوبة عنه في الصحافة العبرية إلا تكون مليئة بشحنة عاطفية كبيرة إزاء «الرجل الأنيق، ذي الكاريزما الساحرة، المحترَم، المهذَّب لكن الصارم»، الذي يجد نفسه مرتاحاً مع سيجاره في «مكتبه الملوكي» في القاهرة. جزء من الاحترام الصهيوني له نابع من أنه «الرجل الإسرائيلي الأول في مصر» على حد وصف «جيروزاليم بوست». هو من أبرم اتفاق بيع الغاز المصري لإسرائيل بأسعار رمزية هو وصديقه المقرب من الرئيس الأسبق لـ«الموساد»، شاباتي شافيط، بينما تعاني مصر مصيبة اقتصادية وإرتفاعاً في أسعار الطاقة. علاقاته أكثر من وثيقة مع جميع ضباط إسرائيل: من «الموساد» والـ«شين بيت» واستخبارات الجيش. يعرف فلسطين وإسرائيل أكثر من أي شخص آخر في العالم، وفق البروفيسور الإسرائيلي إيلي كارمون. عدوّه الأول حركة «حماس» بما أنها الامتداد الطبيعي لحركة الإخوان المسلمين. جهازه هو من درّب ولا يزال يدرب قوات الأمن الفلسطينية التابعة للسلطة الفلسطينية. صانِع هدنة الأشهر الستة بين إسرائيل وحماس التي انتهت في 19 كانون الأول 2008. يتفاخر بأنه أهان ياسر عرفات أكثر من أيّ شخص آخر بعد الانتفاضة الثانية، عندما رفض حتى الإعراب عن انزعاج مصر من حصار أبو عمار في مقاطعته برام الله ومجزرة جنين. ألّف بعد وفاة (أو إغتيال) عرفات معظم حكومات محمود عباس وفق محطّة «سي أن أن». هو المفاوض الأوّل بين «حماس» وتل أبيب، في السياسة والهدن وجلعاد شاليط وحصار غزة وتجويع أهلها عبر إقفال معبر رفح.

في تحقيق لصحيفة «لوس أنجلس تايمز»، ورد أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان يصف الدفعة العسكرية التي تخرج منها عمر سليمان بأنها «معادية للشيوعية»، ولذلك أنيطت بأفرادها مهمّات حسّاسة. لدى الرجل إذاً العديد من «الخصال» التي ملأت سيرته السياسية، لكن كلّ ذلك قد لا يكون كافياً لسليمان كي يحكم «مصر الجديدة» يوماً ما. العدد 1328 الاثنين 31 كانون الثاني 2011


الإعلام الصهيوني يولي اهتماماً ملحوظاً بتعيين "صديق إسرائيل" نائباً لمبارك


أبدت وسائل الإعلام الصهيونية اهتماماً ملحوظاً بمسألة تعيين الوزير عمر سليمان (مدير المخابرات العامة المصرية) نائباً للرئيس حسني مبارك، فيما أعربت عن ارتياحها لاختياره خصيصاً ليشغل هذا المنصب، لا سيّما أنه (صديق مؤيد لإسرائيل)، وفق وصفها.. وعمدت بعض الإذاعات والصحف العبرية لنشر ملخص عن حياة سليمان السياسية، فقد لفتت صحيفة (معاريف) في عددها الصادر اليوم الأحد (30/1)، النظر إلى دور نائب مبارك وأهم مواقفه الرئيسية في بعض الشؤون (الخاصّة والحسّاسة) لا سيّما تلك التي يكون الكيان طرفاً فيها.. وبحسب ما أفادت به الصحيفة؛ فإن عمر سليمان هو (رجل السرّ والثقة) بالنسبة لمبارك و(صديق مؤيد) بالنسبة للكيان، وعمل مؤخراً كمبعوث لـ (الشؤون الخاصة) في عدّة قضايا مهمة على الصعيد الإقليمي والفلسطيني كالمصالحة الفلسطينية وملف (صفقة التبادل) بين الحكومة الصهونية وحركة (حماس). 



وأطلقت الصحيفة على سليمان لقب (وزير الخارجية للشؤون الحسّاسة)، وفقاً لدوره في إدارة الملف الفلسطيني فترة انتفاضة الأقصى عام 2000، وجهوده المبذولة آنذاك في مسعى لإحقاق التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني.. فيما أشادت الصحيفة بـ(جهود) سليمان في الإفراج عن الجندي الصهيوني الأسير لدى فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، جلعاد شاليط، وأثنت على دوره (غير البسيط) في هذا المجال.

ويشار إلى أن عمر سليمان (75 عاما) ويحمل رتبة (لواء) يشغل حالياً منصب وزير شؤون الإستخبارات ورئيس المخابرات العامة- سابقا- والذي يوصف بأنه (الجهاز المرعب في مصر).

فضائح عمر سليمان فى نتائج الإستفتاء...

كانت تقارير إعلامية قد كشفت أسرار الارتفاع المفاجئ لنسب استطلاع المجلس العسكري حول المرشحين المحتملين للرئاسة، والتي ارتبطت بقفز التصويت لمصلحة نائب الرئيس السابق عمر سليمان من الترتيب السابع ليتصدر المرشحين المفترضين. 

ميلشيات إليكترونية 

ذكرت صحيفة (المصري اليوم)، أن هناك ميليشيات إلكترونية أسهمت في تغيير نتيجة التصويت، ورصدت لذلك البريد الإلكتروني للمصوتين، والذين وصفتهم بمزورين استخدموا بريداً إلكترونياً مزوراً، وإنشاء حسابات وهمية على الموقع الاجتماعي (فيس بوك) للتصويت لمصلحة سليمان. 

كما نشرت الصحيفة على موقعها الإلكتروني تصويراً فوتوغرافياً للمصوتين وهم يستخدمون أحد المقاهي المزورة تقودهم سيدة أعمال في الأربعينات من عمرها، قالت الصحيفة إنها مقربة من عمر سليمان، وتدير عملية التصويت من شقة بالمهندسين. وأضافت أن السيدة كانت تدفع جنيها واحداً مقابل كل صوت لمدير المخابرات السابق الذي تولى منصبه كنائب للرئيس السابق أثناء ثورة 25 يناير، وأنها كانت تسدد 100 جنيه لكل 100 حساب إلكتروني مزيف. 

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد أطلق في 19 يونيو الماضي استفتاءً تضمن عددًا من الشخصيات العامة التي أعلنت ترشحها أو الشخصيات التي تم ترشيحها من قبل الشعب المصري والإعلام على أن ينتهي الاستطلاع يوم 19 يوليو بصفة مبدئية، غير أن الاستطلاع استمر بعد هذا التاريخ دون أن يعلن المجلس مده لأجل معين. 
ضمت القائمة 15 اسمًا من بينهم محمد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأحمد شفيق رئيس الوزراء السابق، وأيمن نور مؤسس حزب الغد، والمستشار هشام البسطويسي، والإعلامية بثينة كامل، والمفكر الإسلامي محمد سليم العوا، وعمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية. 

وخلال الآونة الأخيرة لوحظ أن التصويت الإلكتروني لمصلحة عمر سليمان قفز من المركز السابع إلى الأول في 45 يوماً فقط، وأن الفارق تقلص بينه وبين البرادعي من 60 ألفاً إلى 32 صوتاً فقط. 

ويرى مراقبون أن قوى الثورة المضادة هي من حاولت تكوين مليشيات الكترونية، بهدف ترجيح كفة عمر سليمان، الذي يعتبر أكثر الوجوه المرشحة للرئاسة تقرباً للنظام السابق. ويضيف المراقبون بأن فضيحة استفتاء المجلس العسكري كشفت عن وجود تغير نوعي في خطة فلول النظام السابق للقضاء على مكتسبات الثورة، حيث اتسعت محاولات قوى الثورة المضادة من مجرد تعمد نشر الفوضى والترويع في البلاد إلى استخدام مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتيه، للتأثير على الرأي العام في مصر، خاصة فئة الشباب الذين يشكلون أكثريه من يستخدمون الشبكة العنكبوتية. 

 بالفيديو..








أقدم المجلس العسكري على حذف الاستفتاء الذي أطلقه على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي لينفي أي محاولة تربط بينه وبين نتائج الاستفتاء، خاصة  بعد ما ترددت شائعات عن دعم القيادة العسكرية لوزير المخابرات السابق، وأثيرت في أكثر من مناسبة تساؤلات حول مدى تأثير عمر سليمان، على المجلس العسكري الذي يحكم البلاد حاليا. 



الكاتب الصحفي الأميركي توماس مونتاين يرى أن حظوظ سليمان في انتخابات الرئاسة القادمة باتت ضعيفة، مشيراً إلى أن ماضيه ساهم كثيرا في ذلك. وأكد الصحفي الأميركي خلال مقالة له بصحيفة (جارديان) الارترية أن سليمان كان رجل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عندما تريد القيام بعمل قذر في الشرق الأوسط  فضلا عن كونه حلقة الوصل مع إسرائيل، وأنه على اتصال مع الموساد بشكل يومي. 

وأوضح (مونتاين) أن سليمان سيء السمعة بسبب فرض الحصار على قطاع غزة، وأشار إلى عمر سليمان كان بمثابة مساعد رئيس المافيا والمنفذ لتعليمات مبارك، ووصلت سمعته إلى اختراع طرق لكيفية التعذيب في عمليات الاستجواب الخاصة بالمخابرات. 

ولفت الكاتب الأميركي إلى أن كل عضو من أعضاء المجلس العسكري الذي أطاح بمبارك، قد وصلوا إلى المجلس العسكري بختم منصب سليمان الجديد. في حين أنهم ربما يكرهوا (الوزير السري) إلا انه يمكن أن نتوقع أن قادة المجلس العسكري  يعرفون أنه إذا كانوا يريدون تجنب إنهاء حياتهم المهنية واقفين في قفص الاتهام فى محكمة مصرية (فعليهم الوقوف معا وإلا سيعلقون معا كل على حدة).  

دور"سليمان " فى ترويج أكذوبة تعاون الرئيس صدام حسين مع القاعده كشف تحقيق استقصائي نشر في ايطاليا أن عمر سليمان، مدير المخابرات المصرية، نائب حسني مبارك، هو من لفق كذبة تعاون الرئيس العراقي الشهيد صدام حسين مع تنظيم (القاعدة)، وهي التهمة التي بررت للرأي العام الأميركي قرار غزو واحتلال العراق..!

صحيفة (الكورييري ديلا سيرا) الإيطالية كشفت كذلك أن سليمان هو الذي لفق تهمة انتماء الشيخ أبو عمر لـ تنظيم (القاعدة)، وتولى اختطافه من ايطاليا وتسليمه للأميركان، الذين توصلوا إلى عدم صحة الإتهام.. وغير ذلك الكثير من الإفتراء على عباد الله..
وسائل الإعلام الأميركية نبشت هي الأخرى مؤخرا الماضي الاسود لعمر سليمان، والتعبير هنا ليس لى، بل لصحيفة (الكورييري ديلا سيرا) الإيطالية في عددها اليوم 3 فبراير 2011، قامت بنبش الماضي السيء لرئيس جهاز المخابرات المصرية، الذي أصبح قبل يومين نائبا لرئيس الجمهورية بعد تعيين مبارك له خلال الاسبوع الحالي.

وتقول مصادر إعلامية اميركية إن عمر سليمان كان يدير، بتفويض من وكالة الإستخبارات الأميركية CIA، برنامج EXTRAORDENARY RENDITION وهو البرنامج الذي بدأ في العام 1995 والذي قامت الولايات المتحدة الاميركية بموجبه بإعتقال أو إختطاف اشخاص متهمين بالإرهاب وقاموا بتحويلهم إلى بلدان مختلفة حيث عانوا هناك في سجون سرية من التعذيب الشديد، وكانت الولايات المتحدة تريد أن تنتزع منهم معلومات تفيدها في حروبها في الخليج ولاحقا في أفغانستان.

وفي مصر، وحسب مصادر اميركية عديدة، فقد تم تحويل اكثر من 70 شخصا من أولئك الإرهابيين المفترضين ومن بينهم الإمام أبو عمر –إمام مسجد مدينة ميلانو في إيطاليا– والذي تم اختطافه في شهر فبراير من عام 2003 حيث قامت مجموعة من رجال الإستخبارات الأمريكية CIA بالوصول إلى مدينة ميلانو بدون علم الحكومة الإيطالية رسميا، وبالإتفاق مع رئيس الحكومة الإيطالية شخصيا (سيلفيو برلسكوني) ورئيس جهاز الإستخبارات الإيطالية SISMI، حيث قاموا باختطاف إمام المسجد من الشارع العام وتخديره ونقله إلى مطار Linate بحسب مصادر إستخباراتية إيطالية، ثم تحميله على طائرة خاصة ونقله إلى مصر حيث قام عمر سليمان بالإيعاز إلى جهاز المخابرات المصرية بتعذيبه وانتزاع الإعترافات منه.

وقد تبين فيما بعد أن الإمام أبو عمر لم يكن ينتمي إلى أي تنظيم إرهابي ولم يتمكن عمر سليمان من إنتزاع أي معلومات مهمة منه، مما دفعت الولايات المتحدة الأمريكية إلى الطلب من جهاز المخابرات المصرية إلى إطلاق سراحه بعد سنوات من التعذيب، إلا أن القضاء الإيطالي أصر بعد إن انكشفت القصة على التحقيق بالحادث، رغم معارضة رئيس الوزراء الإيطالي بأن ذلك يضر بالأمن الإيطالي وبالمصالح الوطنية العليا في إيطاليا.

وقد كلف قاضي التحقيق الإيطالي الشرطة بالبحث عن الكيفية التي دخل بها وبعد جلسات كثيرة إصدر القاضي الإيطالي المكلف بالقضية أحكام بالسجن على عدد من ضباط المخابرات الأمريكية والإيطالية، كما دار جدل ونقاشات حادة بين الأوساط السياسية والأمنية الإيطالية حيث قالت مصادر صحفية أن القاضي الإيطالي كان يصر على إصدار مذكرة إعتقال بحق عمر سليمان بتهمة الإعتداء على حرية الأخرين، وتهمة إختطاف إيطاليين من الشوارع العامة والتعذيب، إلا أن الرئيس الإيطالي تدخل بقوة ومنع إصدار تلك المذكرة.

وقد قام عمر سليمان بالتعاون مع أجهزة إستخبارات عربية أخرى لنفس الغرض، وتقول المصادر الإعلامية الأمريكية أن من القصص التي تشير إلى مدى العلاقة بين عمر سليمان وأجهزة الإستخبارات الأمريكية أنه حينما قامت القوات الأمريكية في أفغانستان بقتل شخص اعتقدت إنه أيمن الظواهري، طلبت من عمر سليمان أن يقوم بمقارنة DNA للجثة وشقيق أيمن الظواهري في مصر ليتأكدوا من شخصية القتيل.. رد عليهم عمر سليمان: (إذا أردتم يمكن أن أبعث لكم إحدى يدي شقيق الظواهري وأنتم تقومون بفحص DNA).

أيضا حينما تم إعتقال (الشيخ/ الليبي) في أفغانستان قامت القوات الأمريكية بإرساله إلى عمر سليمان في مصر وطلبت (CIA) من عمر سليمان أن ينتزع منه اعترافات بأنه من أعضاء القاعدة الكبار، وأنه هناك علاقات بين القاعدة وصدام حسين في حينه.. وفي النهاية وتحت وطأة التعذيب الشديد اعترف الرجل بما طلب الإعتراف به منه، وارسلت الإعترافات إلى (CIA) في أمريكا حيث تم تمريرها إلى (كولن باول) والذي استخدمها كمعلومات موثقة في الأمم المتحدة لتبرير الهجوم على العراق وإحتلاله، لقد قدم عمر سليمان واحدا من أهم المبررات لإحتلال العراق وكان ذو فائدة كبيرة للأمريكيين، ومن المفهوم اليوم أن تكون الولايات المتحدة تدفع باتجاه أن يكون الرئيس القادم لمصر هو عمر سليمان رجل الـ(CIA) القوي في المنطقة.



نأتي مرة أخري لنعول الحديث إلي معرفتنا بشخصية سليمان السيكوفيزيائية..؟!
بقلم جون ماير:
عمر سليمان هو أحد الأسماء الجديدة المحتملة لرئاسة مصر، وهو فى الواقع ليس جديدا بالنسبة لأى شخص يتبع السياسة الأمريكية فى عمليات الترحيل السرى للمشتبه فيهم بالإرهاب.

بعد حل الحكومة وتعيين حكومة جديدة، عين الرئيس مبارك عمر سليمان (رئيس
المخابرات المصرية) نائبا له مما جعله أحد الوجوه المحتملة للرئاسة.. عمر سليمان هو شخص معروف جيدا فى واشنطن حيث عمل لسنوات كقناة إتصال رئيسية بين مبارك والولايات المتحدة.
وفى حين إن سمعته قد تتمتع بالإخلاص والفاعلية لدى البعض، فهى أيضا تتمتع بالكثير من المسائل المثيرة للجدل خاصة بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن سجل نظيف فى مجال حقوق الإنسان.


كما وصفت فى كتابى (الجانب المظلم):
عمر سليمان كان رئيس جهاز المخابرات المصرية منذ عام 1992 وبهذه الصفة أصبح وسيلة المخابرات المركزية الأمريكية CIA فى مصر لتفعيل برنامج الترحيل السري الذى تقوم وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية من خلاله بخطف إرهابيين مشتبه فيهم من مختلف أنحاء العالم وترحيلهم إلى مصر ودول أخرى لاستجوابهم بطرق وحشية.


وتناول ستيفين جراى بمزيد من التفصيل فى كتابه (الطائرة الشبح): كان سليمان يتفاوض مباشرة مع كبار المسؤلين فى وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية، وكانت كل عمليات الترحيل السرى تأخذ ضوئها الأخضر من أعلى المستويات فى كلا الطرفين CIA والمخابرات المصرية.


وقد وصف إدوارد ووكر–  سفير الولايات المتحدة الأسبق فى مصر– عمر سليمان بأنه (لامع جدا وواقعى للغاية) مضيفا بأنه كان يدرك ان هناك جانبا سلبىا يتجلى فيما يتعرض له المصريون من عمليات تعذيب وخلافه والتى لم يكن سليمان حساسا بشأنها.


فنيا..! يلزم القانون الأمريكي الـCIA بالحصول على ضمانات من مصر بعدم تعرض المشتبه فيهم لعمليات تعذيب، ولكن فى ظل وجود عمر سليمان كرئيس للمخابرات المصرية فلا قيمة لأى من تلك الضمانات.


وكما قال مايكل شوير– ضابط سابق فى الـCIA ساهم فى برنامج الترحيل السري– فى شهادته أمام الكونجرس: حتى لو كانت كلمة (ضمانات) مكتوبة بحبر لا يمحى فهى مع ذلك لا قيمة لها تقريبا.


المزيد من الوثائق عن دور عمر سليمان فى الترحيل السري اظهرها كتاب رون سوسكيند (مذهب  الواحد فى المائة).. كاثرين هوكينز (محامية لها نظرة ثاقبة فى مجال حقوق الإنسان والتى قامت بإعداد البحوث القانونية لكتابى) تشير إلى أنه وفقا لسوسكيند: عمر سليمان كان وسيلة الـCIA فى عملية الترحيل السري للمشتبه فيه بإنتماؤه لتنظيم القاعدة والمعروف بإسم (الليبى) والذى كانت قضيته مثيرة للجدل؛ نظرا لأنها لعبت دورا هاما فى تبرير الغزو الأمريكي للعراق.


فى أواخر نوفمبر 2001 قامت السلطات الباكستانية بإلقاء القبض على (الليبى) وسلمته إلى مسؤلين أمريكيين فى قاعدة (باجرام) الجوية فى أفغانستان لاستجوابه.. وتم استجوابه هناك من قبل إثنين من وكلاء FBI فى نيويورك واللذان عملا لسنوات فى قضايا الإرهاب واعربوا عن اعتقادهم بأنهم يحرزوا تقدما كبيرا فى الحصول على معلومات قيمة من (الليبى) ولكن اندلعت الحرب مرة
أخرى بين CIA و FBI حول أحقية أى منهما فى استجواب (الليبى). وانتهى الخلاف بين جورج مولر(مدير FBI) وجورج تينت (مدير CIA) بإنتصار جورج تينت نظرا لإرتباطه بعلاقة مباشرة مع بوش و تشيني.



تم ترحيل (الليبي) إلى مصر معصوب العينين وتم تسليمه لعمر سليمان رئيس المخابرات المصرية و صديق تينت. وماحدث لليبى فى مصر تم توثيقه بالتفصيل فى تقرير صدر عام 2006 من لجنة الإستخبارات بمجلس الشيوخ الامريكي.

وفقا للتقرير:
(الليبى) يخبر الـCIA مؤخرا بأن السلطات المصرية استاءت من مقدار تعاونه معهم فقامت بحبسه فى قفص صغير لمدة 80 ساعة ثم اخرجوه بعد ذلك و طرحوه أرضا و ظلوا يضربوه لمدة 15 دقيقة و قام المسؤلين بالضغط عليه ليعترف بأنه يعرف بن لادن شخصيا وأن يؤكد إدعاء إدارة بوش بأن هناك صلة بين صدام حسين والقاعدة، على وجه الخصوص أرادت منه أن يعترف بان العراقيين كانوا يمدون القاعدة بالاسلحة البيولوجية والكيميائية.. وكما يبدو من سير التحقيق أن المصريين كانوا يعملون وفقا لرغبات الإرادة الأمريكية التى أرادت أن توثق قضيته لخوض الحرب على العراق 
، وقد اعطاهم ما أرادوا فى نهاية المطاف تحت تاثير الإكراه.



تفاصيل إعتراف الليبي كانت محور خطاب نائب وزير الخارجية الأمريكية كولن باول الذى قدمه أمام الأمم المتحدة فى فبراير 2003 لأعلان الحرب على العراق.
بعد عدة سنوات لم يسفر الغزو الأمريكي خلالها عن وجود أى أسلحة دمار شامل أو اى علاقة بين صدام وتنظيم القاعدة، تراجع الليبى عن إعترافه.. وعندما سألته الـFBI عن سبب كذبه، ألقى باللوم على وحشية المخابرات المصرية فى التعامل معه، وقد ذكر مايكل اسكوف وديفيد كورن فى كتابهما (الكبرياء) أن الليبى قد قال نصا (لقد كانوا يقتلوننى) (كان عليا أن أخبرهم شيئا).

رغم التوقعات السوداوية التي تسود لدينا، فإن الأمل الوحيد الذي نتعلق به هو أن تؤول الأمور في النهاية إلى عمر سليمان، إن تجربة العلاقة بيننا وبين هذا الرجل تجعلنا نؤمن أن العلاقات بيننا وبين مصر في عهده ستكون أكثر رسوخاً مما كانت عليه في عهد مبارك، بهذه الكلمات علق دان مريدور وزير الشؤون الإستخباراتية في الحكومة الإسرائيلية في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية بتاريخ 30-1-2011.. وينضم هذا التصريح إلى عدد كبير من التصريحات الرسمية الإسرائيلية التي تؤكد على إن تولي سليمان مقاليد الأمور في القاهرة يمثل مصلحة إسرائيلية عليا. 

وهذا تقرير مصور عن عمر سليمان وعلاقة بالثورة المضادة و" الطرف التالت " ومقسم الى جزئين

الجزء الاول

الجزء الثانى

وبعد كل ذلك نستنتج أن :-
أن عمر سليمان هوا الرجل التى تتمنى أمريكا وإسرائيل ان يتولى رئاسة الجمهورية
لانه شخص يمتلك كل معايير العمالة لهم من الطراز الاول والفريد فى نوعه..


وبكل تبجح يريد ان يكون رئيسا لمصر الثورة !!

إنشر هذا التقرير لأنى ما اعتقدش انك هاتكون مبسوط لو شخص زى ده مسك مصر

انتهى التقرير