27‏/11‏/2011

تقارير الجنزوري السرية لاصطياد منصب رئيس وزراء مصر - تعرف على كمال الجنزوري #Ganzory

أعيد نشر مقال نشر في جريدة الفجر يوم 15 أغسطس بقلم : محمد الباز

يتحرك الدكتور كمال الجنزوري بنبوءة حاكمة أسرت له بها السيدة والدته وهو لا يزال طفلا صغيرا، قالت أنها رأت في منامها أنه سيكون أهم رجل في مصر، ورغم أن الجنزوري كان بالفعل الرجل الثاني في مصر عندما كان رئيسا لوزرائها (4 يناير 1996 وحتى 5 أكتوبر 1999)، ورغم أنه يبلغ من العمر الآن 77 عاما فهو من مواليد يناير 1934، إلا أنه لا يزال يحلم بأن يصعد إلى العرش. بعد أن أقصاه الرئيس مبارك من منصبه دخل الجنزوري منطقة الظل تماما، كان أحد الممنوعين من الكلام، أو كما قال هو: قرر ألا يتكلم، لكنه وبعد سقوط مبارك ونظامه تحدث كثيرا للصحف والفضائيات في محاولة للتطهر والتطهير، وكأنه لم يكن جزءا من نظام مبارك، وكأنه لم يقع هو الآخر في مخالفات، كان يجب أن يحاكم عليها، بدلا من أن يحكيها لنا وكأنها بطولات تستوجب تكريمه.

صورة الخبر من حساب أ. آية عبدالله على تويتر
المفاجأة أن الجنزوري لم يكتف بمرحلة التصريحات والحكايات، بل واصل التطلع بأن سرب عبر بعض الصحف أنه يفكر في ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية، وليس ذلك رغبة منه في المنصب، ولكن لأن هناك من بين فئات الشعب من طالبه وألح عليه في ذلك، ثم بعد ذلك لا حس ولا خبر، فلم يكن هناك من طالبه بأن يرشح نفسه، بل كان ما قاله بالون اختبار، لم يسفر عن شيء، فانسحب تماما من هذه المساحة، ولم يرد اسمه على الإطلاق بعدها ضمن المرشحين المحتملين للمنصب.

هذا عن المعلن، لكن ما يتم في الخفاء أكبر وربما أخطر، فالرجل الذي يقف على عتبة الثمانين يعمل بدأب من أجل العودة مرة أخرى إلى منصب رئيس الوزراء، ليس لأنه يرى نفسه الأحق به، ولكن لأن هناك إشارات وصلته بأنه مرغوب فيه.
قبل أن يقع اختيار المجلس العسكري على الدكتور عصام شرف رئيسا للوزراء، كانت هناك أصوات في المجلس منحازة إلى الجنزوري، كان رأي أصحاب هذه الأصوات أن الرجل له شعبية كبيرة وأنه مرغوب من فئات عديدة من المصريين، ثم أنه أوحى بأن شباب 25 يناير قاموا بزيارته قبل الثورة بما يعنى أنه شارك فيها، ولذلك لم يكن غريبا أن تتم دعوته إلى اجتماع شهير في المجلس العسكري ضم بعض مرشحي الرئاسة وعلى رأسهم عمرو موسى والبرادعي، فهو بالنسبة للمجلس ليس أقل من هؤلاء.
  • هذا الانحياز لم يحسم للجنزوري:
ذهب المنصب للدكتور عصام شرف، وطبقا لمصدر مقرب من المجلس العسكري، فإن المشير طنطاوي كان يعرف عصام شرف جيدا، فقد كان وزيرا زميلا له عندما تولى وزارة النقل (يوليو 2004 وحتى ديسمبر 2005)، وعندما خرج عصام من الوزارة ظل في بيته يومين كاملين يبكى لأنه ترك الوزارة، وهو ما جعل المشير طنطاوي يعرف أن شرف رجل يحرص على المنصب ويحزن لفراقه، وأنه سيكون مطيعا ولن يسبب أي مشاكل للمجلس العسكري، فتم التوافق عليه، وكان في صفه أيضا نزوله ميدان التحرير أيام الثورة.
في كواليس المجلس العسكري وكلما حدثت أزمة يعجز عصام شرف عن التصدي لها أو لا يكون أداءه مرضيا، كانت تتردد مقولة: طيب ما نجيب الجنزوري، وهناك ما يمكن أن نعتبره في صفه، فعندما كان الجنزوري مسئولا عن معهد التخطيط، كان يتعاون مع القوات المسلحة في مشروعات عديدة، وهو ما يجعله معروفا عندهم بدرجة جيدة وكافية وواضحة.

أمسك الجنزوري بطرف خيط اهتمام المجلس العسكري ولم يفلته، وطبقا لمصادر ذات ثقة وثقل، فإن الجنزوري الآن يقوم بإمداد المجلس العسكري بتقارير قد تكون شبه يومية عن كافة المشكلات المطروحة على الساحة وعن رأيه فيها وعن سبل حلها والخروج منها، وهي تقارير تقدم للمجلس بطريقة سرية، فهي في النهاية ليست رسمية، وبهذه التقارير تحديدا يحاول أن يقدم نفسه إلى المجلس على أنه يمكن أن يكون المنقذ والمخلص لمصر في المرحلة القادمة.
سألت الدكتور محمد الجوادي وهو كاتب ومؤرخ سياسي مرموق عن طبيعة هذه التقارير التي يقدمها الجنزوري للمجلس العسكري، فقال لي: إن ظاهرة الجنزوري ليست جديدة، فهناك شخصية أخرى لا تزال على قيد الحياة وهو الدكتور عبد القادر حاتم، الذي كان يكتب تقارير يومية للرؤساء الثلاثة عبد الناصر والسادات ومبارك، ولم يتوانى يوما واحدا عن تقديم هذه التقارير، وأعتقد أن الجنزوري يسلك نفس السلوك حيث يقدم تقارير يومية يعرض فيه الرأي والمشورة لما يعترض المجلس من مشكلات وقضايا، وهو أمر بالطبع لا يعيبه، فهو يرى ذلك عملا وطنيا.
إن هناك حالة غزل عفيف الآن بين المجلس العسكري وكمال الجنزوري، وكل ما نتمناه ألا يتحول هذا الغزل إلى زواج، ندفع نحن ثمنه، فالجنزوري في النهاية كان أحد رجال مبارك، وسجله السياسي لا يمكن أن يجعله رئيسا لوزراء مصر الثورة.

  • كمال الجنزوري: سيرة ذاتية :
كمال الجنزوري مواليد 12 يناير 1934 (العمر 77)، رئيس وزراء مصر الأسبق (4 يناير 1996 - 5 أكتوبر 1999) ، صاحب فكرة الخطة العشرينية التي بدأت في 1983 وانتهت عام 2003، تجاوزت مصر خلال ثلاث خطط خمسية مرحلة الانهيار ودخلت في منتصف الثالثة مرحلة الانطلاق. لُقب بوزير الفقراء و الوزير المعارض لما ظهر منه في وقت رئاسته الوزراء و عمله الذي اختص برعاية محدودي الدخل.
ولد الدكتور كمال الجنزوري في قرية جروان - مركز الباجور - محافظة المنوفية في 12 يناير 1933، متزوج وله ثلاثة من البنات، بنتان خريجتا كلية الهندسة، والأخيرة خريجة كلية التجارة الخارجية قسم "إنجليزي"، وكان لاعبا لكرة القدم منذ كان طالبا في المرحلة الثانوية، ثم الجامعة، ومن هواياته الكرة الطائرة وتنس الطاولة.
حاصل على دكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميتشجان الأمريكية.
شغل منصب عضو مجلس إدارة أكاديمية السادات للعلوم الأدارية
شغل منصب عضو مجلس إدارة أكاديمية البحث العلمي والتكنلوجيا
شغل منصب مستشار اقتصادي بالبنك العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا
شغل منصب عضو هيئة مستشاري رئيس الجمهورية
شغل منصب عضو المجالس القومية المتخصصة للإنتاج والتعليم والخدمات.
قام بالتدريس في الجامعات المصرية ومعاهد التدريب.
أستاذ بمعهد التخطيط القومي 1973
وكيل وزارة التخطيط 1974-1975
محافظ الوادي الجديد 1976
محافظ بني سويف 1977
مدير معهد التخطيط 1977
وزير التخطيط 1982
وزير التخطيط والتعاون الدولي يونيو 1984
نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التخطيط والتعاون الدولي أغسطس 1986
نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التخطيط نوفمبر 1987
رئيس مجلس الوزراء يناير 1996 - أكتوبر 1999
  • فترة رئاسته للوزراء:
بدأ في عهده عدة مشاريع ضخمه بهدف تسيير عجلة الإنتاج والزراعة معتمدا علي تربة مصر الخصبة ولكي يتم التوسع بعيدا عن منطقة الدلتا المزدحمة بالكثافة السكانية، من ضمنها مشروع مفيض توشكى الذي يقع في أقصي جنوب مصر، وشرق العوينات وتعمير سيناء بالإضافة إلي الخط الثاني لمترو الأنفاق الذي يربط بين منطقتي شبرا الخيمة في محافظة القليوبية والمنيب في محافظة الجيزة مرورا بمحافظة القاهرة عند محطتي أنور السادات وحسني مبارك بالخط الأول وقد كان الهدف من هذا المشروع الحد من الازدحام المروري بمحافظات القاهرة الكبرى.

كما أقر مجموعة من القوانين والخطوات الجريئة من بينها قانون الاستئجار الجديد محدود المدة، كما ساهم في تحسين علاقة مصر بصندوق النقد الدولي وكذلك بالبنك الدولي. كما شهد في عصره تعثر بنك الاعتماد والتجارة، وتدخلت الحكومة لحل الأزمة وضم البنك إلى بنك مصر.
  • فديوهات مهمة :
  • برنامج كل رجال الرئيس - كمال الجنزوري
  • سبب إقالة كمال الجنزوري من الوزارة
المصدر : جريدة الفجر

26‏/11‏/2011

ربيعك قد بدأ الآن يا بلدي #Egypt #Tahrir

مازلت ألمح من بين الغيوم ضياء ...
مازلت أشعر من بين النفاق صفاء ...
ومازلت أؤمن أن لهذا البلد مستقبل وضّاء ...
بلدي الذي أضعته عمراً بين يدي ساسة حقراء ...
ها أنا اليوم اقدم له وقتي وروحي فداء ...

عمر الشال

23‏/11‏/2011

تقرير BBCArabic عن التحرير بعد بيان المشير #Tahrir #NoSCAF

تقرير البي بي سي عن التحرير إمبارح وفيه جزء من رأيي اللي سجلته معاهم

وده التقرير على اليو تيوب
http://www.youtube.com/watch?v=Ecgm3WVBPt0


للي ميعرفنيش أنا تالت واحد اتكلم
طبعا خلاصه كلامي كانت : اشرب يا مشير بقى

20‏/11‏/2011

يسقط يسقط حكم العسكر #SCAF #NoSCAF

نفس غباء ايام مبارك ونفس الإعلام القذر
إحنا ما بنخافش وما بنتهددش
وهندافع عن بلدنا وعن حقوقنا لآخر لحظة
وهنقولها بعلو الصوت
يسقط يسقط حكم المجلس
العسكري
الفاشل
المتواطئ
تسقط وزارة الداخلية اللي لسه ماليانة قذارة
وقيادات حقيرة
وتحيا مصر

17‏/11‏/2011

مكانك بكرة في التحرير - 18 نوفمبر #18Nov

متقعدتش تتفرج وتتكلم في بيتكم - مصر بجد محتاجاك - بلاش سلبية ... مكانك بكرة في التحرير

15‏/11‏/2011

صدام حسين ماماتش ومبارك مات من 2004 !! يبقى أكيد القذافي كمان مماتش ! #Libya #Gaddafi


خبير روسي: الزعيم الليبي معمر القذافي مازال حيا ومن قتل شبيهه ويدعي "أحميد"

في مفاجأة غريبة لم يتوقعها أحد خرج خبير روسي عن صمته وأكد أن الشخص الذي قتل على يد الثوار الليبيين في سرت ليس معمر القذافي بل هو شخص شبيه له يدعي "أحميد".
وقال الخبير الروسي أن لديه عدة أدله منها من أهمها انه يوم القبض على معمر القذافي في سرت كان يوما ممطرا خلاف ما اتضح في الفيديو الذي ظهر الذي ظهر فيه رياح واتربة .

كما أن معمر القذافي لون شعره اسود بينما اثناء القبض عليه كان يميل اللون الى البني، أما الجثة الموجودة في المستشفى فلون الشعر أسود.

وتابع الخبير الروسي انه عندما تم احضار معمر القذافي الى المستشفى كانت هناك طلقتان واحدة في الرأس بالجانب فوق الأذن والأخرى في البطن ، ولكن الفيديو الذي ظهر على المواقع الالكترونية أوضح ان هناك رصاصة أخرى في الرأس من الأمام.

ولم يتوقف الخبير الروسي إلى هذا الحد بأدلته بل أكمل قائلاً : معمر القذافي أجرى عملية جراحية في البطن وكانت هناك آثار لهذه العملية لكن الجثة التي عرضت لم توجد بها آثار عن تلك العملية.

يذكر أنه بعد إعدام الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" ظهرت عدة مقالات وأخبار على شبكة الإنترنت أنه لم يقبض عليه ولم يعدم !! بالإضافة أيضا لما قاله محامي مصري أن الرئيس المخلوع المصري "محمد حسني مبارك" مات في عام 2004 وأن الموجود حالياً هو شبيهه !! ننتظر اليوم الذي ستخرج فيه أخبار مشابهة عن بشار وصالح بعد نجاح الثورات في بلادهم وإطاحتهم عن الحكم ... والخبير الروسي منتظر :)


المصدر : موقع الأخبار اليوم

بالفيديو.. الحريري: اللواء عتمان يعمل بمصر للطيران مقابل 550 ألف جنيه شهريا | صحيفة التغيير

فيديو.. الحريري: اللواء عتمان يعمل بمصر للطيران مقابل 550 ألف جنيه شهريا | صحيفة التغيير

14‏/11‏/2011

لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين - قضية مبدأ وحق #NoMilTrials #FreeAlaa

أنا عمر عبدالواحد الشال أرفض رفضا باتا المثول أمام القضاء العسكري سواء للتحقيق أو للمحاكمة وأطالب بكفالة حقي وحق جميع المصريين في أن ينظر قضايانا قاض طبيعي مختص مستقل طبقا للحق المكفول لنا بموجب نص المادة 21 من الإعلان الدستوري التي تنص علي :
“......لكل مواطن حق الإلتجاء إلي قاضيه الطبيعي …..”

ونص المادة 14-1 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية التي تنص علي:

"ومن حق كل فرد، لدى الفصل في أية تهمة جزائية توجه إليه أو في حقوقه وا لتزاماته في أية دعوى مدنية، أن تكون قضيته محل نظر منصف وعلني من قبل محكمة مختصة مستقلة حيادية، منشأة بحكم القانون"

ولما كان القضاء العسكري جهة غير مستقلة وغير منصفه ولا تكفل علنية المحاكمات وتعتبر بنص القانون إحدي إدارات القوات المسلحه وتتبع وزير الحربية … فإني أعترض علي العصف بحقوقنا الدستورية والقانونية بواسطة قضاء غير مستقل وغير منصف ومحاكمة غير علنية، وهذا الموقف ثابت لن يتزحزح تحت أي بند.

نتائج استطلاع رأي شهر أكتوبر 2011 والذي أجراه مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية #egyelections

هذه أكبر عينة في تاريخ استطلاعات الرأي في مصر وأكثرها دقة وتعبيرا عن شرائح المجتمع المصري و طوائفه ومحافظات الجمهورية المختلفة. العينة متكاملة و ممثلة وتشتمل على مصريين من كل الأعمار و كل الطبقات الاجتماعية من غنى وفقر وطبقة متوسطة وسكان المدن والقرى و مستوى التعليم و النوع ذكر أو أنثى والدين مسلم أو مسيحي و الاتجاهات السياسية

استطلاع الرأي في حوالي 30 ورقة ويستغرق اجراؤه مع الشخص الواحد قرابة الساعة في مقابلة شخصية وأسئلة متعددة لتفادي الاجابات العاطفية أو المزيفة والمصطنعة






























































































الانتخابات المصرية عبد المنعم سعيد
الاربعـاء 13 ذو الحجـة 1432 هـ 9 نوفمبر 2011 العدد 12034
جريدة الشرق الاوسط
الصفحة: الــــــرأي

.......... الجديد هذه المرة في الانتخابات المصرية أنها بدأت ومعها سلسلة من استطلاعات الرأي العام التي أجراها مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بصحيفة «الأهرام» خلال شهور أغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول) وأكتوبر (تشرين الأول)، وسوف يستمر إجراء هذه الاستطلاعات خلال الفترة المقبلة. هذه الاستطلاعات تعبر من ناحية عن قلق مصري إزاء الحاضر والمستقبل، ورغم عدم الثقة العام في الأحزاب والقوى السياسية فإن الرأي العام المصري لا يرى بديلا للطريق الديمقراطي الذي قد يزيل القلق ويزيد الثقة إذا ما تم بنزاهة، خصوصا وأن هناك قدرا كبيرا من الثقة في المؤسسة العسكرية - يعبر عنها المجلس الأعلى للقوات المسلحة - وفي مؤسسة القضاء التي لا تزال تحظى باحترام كبير.


الأرقام واضحة في هذا الشأن، فالشعب المصري قلق لا شك في ذلك، بل إن أكتوبر شهد أن 51.9% منزعجون بينما القلقون 17.9%، أما من لديهم أمل في المستقبل فهم 17%، وأما المطمئنون فلا يزيدون على 13%. القلق والانزعاج الواضح يأتي مما يعتبر أسوأ سيناريو، وهو الفوضى وعدم الاستقرار، وهو سيناريو يخاف منه 60.5%، أما سيطرة الإسلاميين فالقلق منهم 22.6%، وأما الخوف من الحكم العسكري الشائع في الصحافة الغربية فلا يزيد عن 13.8%، ولكن لا توجد كثرة من المصريين يخافون من حكم علماني، فهم 3.1%. ولكن أولويات المصريين في الانزعاج والقلق تغيرت خلال الشهور الثلاث الماضية، فقد جرى انخفاض واضح في الأولوية التي يلونها للأمن - ربما لأنه آخذ في التحسن - من 28.4% في شهر أغسطس إلى 18.3% في شهر أكتوبر، أما الخوف الكبير فهو يأتي من الحالة الاقتصادية التي ارتفعت نسبة المهتمين بها من 57.4% في شهر أغسطس إلى 65.2% في شهر أكتوبر. ولا يملك المحلل إلا ملاحظة أنه رغم استمرار التوجهات العامة فإن هناك اتجاها تشاؤميا آخذا في الزحف على التوجهات الأخرى في من يعتقدون أن الأحوال سيئة جدا زادت نسبتهم من 27.1% إلى 30.7%، أما من يظنونها سيئة فقد زادوا أيضا من 46.5 إلى 47.5%، أي أننا في النهاية لدينا في شهر أكتوبر نحو 78% من المصريين يعتقدون أن أحوالهم تدور ما بين السيئ والسيئ جدا. وربما كان الأخطر من ذلك هو تراجع الثقة في المستقبل الديمقراطي للبلاد، فرغم أن 59% من المصريين لا يزالون يعتقدون أن البلاد جاهزة للديمقراطية في شهر أكتوبر فإن ذلك كان تراجعا عن 65.7% في شهر سبتمبر، بينما ارتفع في نفس الوقت نسبة من يرون الشعب غير جاهز للديمقراطية من 34.3% إلى 41% بين الشهرين. ولذلك فإن الشعب المصري يرى أن الأرجح في شهر أكتوبر هو أن النظام السياسي المصري سوف يكون شبه ديمقراطي بنسبة 45.1% مقارنة بنسبة 36.7% يرونه سوف يكون ديمقراطيا. الأمر المبشر هو أن نسبة صغيرة (13.9%) تراه سوف يكون مثل النظام السابق، بينما 4.2% فقط يرونه سوف يكون أكثر ديكتاتورية.


إذا كان ذلك يؤشر إلى المزاج العام للمصريين فإن جزءا منه هو الشعور بالاطمئنان تجاه القوات المسلحة والارتكان إليها رغم الحملة الكبيرة المضادة لها من تيارات شتى خلال الفترة الأخيرة. فالأغلبية الساحقة من المصريين يرون في شهر أكتوبر أن أداء القوات المسلحة يدور ما بين الجيد (38.5%) والجيد جدا (40.6%)، أي ما يصل إلى 79% مقابل 12.6% يرون هذا الأداء ما بين سيئ وسيئ جدا. ورغم أن الميزان مقارنة بشهر أغسطس يعكس تراجعا في غير صالح القوات المسلحة فإن النسبة الكبيرة في شهر أكتوبر لا تزال في صالحه. وقد يعطينا رؤية للموقف المعقد من المصريين للخروج من حالة القلق والانزعاج التي يعيشون فيها هي أنهم يريدون رئيسا للجمهورية يتسم بالشخصية الحازمة والصلابة بينما يريدون دورا أكبر للتيار السياسي الإسلامي في نفس الوقت. فالاستطلاعات الثلاثة لشهور أغسطس وسبتمبر وأكتوبر أعطت أصواتها إلى عمرو موسى والفريق أحمد شفيق وعمر سليمان، والثالث غير مرشح على الإطلاق، بينما يتناوب المركز الرابع كل من أيمن نور، وهو لم يعد مرشحا، وحمدين صباحي، وسليم العوا. الأول نسبته تزيد على 60%، والثاني 40%، والثالث 20%، والباقون أقل من ذلك بنسب متفاوتة. الثلاثة الأول كانوا جزءا من السلطة السياسية السابقة في أدوار مختلفة، واثنان منهما من العسكريين، أما بالنسبة لانتخابات مجلس الشعب والشورى فإن الكفة تميل نحو الإخوان المسلمين وبشكل مستمر يتراوح حول 35.7%، يليه حزب الوفد بنسبة 26.2% في شهر أكتوبر. وبعد ذلك تأتي أحزاب النور والعدل والاتحاد بنسب أقل من 10%، ومن تبقى فنسبتها أقل من 3%.


الصورة كما تبدو في النهاية هي أن الشعب المصري يريد دورا فاعلا للقوات المسلحة، مع رئيس قوي للجمهورية، في الوقت الذي يمنح فيه التيار الإسلامي هامشا من التفوق يسمح بتجربته في الحكم بينما يتجاور معه تيار ليبرالي قوي يمثل الوطنية المصرية ممثلا في حزب الوفد يستطيع أن يساهم في تحقيق انضباط برلماني يمنع الشطط والتطرف. وعلى عكس ما يبدو من الخارج بأن الساحة السياسية المصرية مفتتة، فإن الحقيقة أنها الآن تضع أولى لبنات نظام الحزبين ما بين الإخوان الذين يقودون كتلة إسلامية بفارق كبير عن أعضائها، وحزب الوفد الذي يقود كتلة مدنية وبفارق كبير أيضا عن أعضائها. وكل ذلك في وجود حراسة قوية من القوات المسلحة، ورئيس له من القدرات والنفوذ ما يحافظ على التوازن السياسي، والمصالح العليا لمصر التي وضعها الشعب المصري في هدفين رئيسيين: أولهما استعادة الاستقرار بنسبة 59.1%، وثانيهما تحسين الاقتصاد 32.6%، ولعل الهدفين هما في حقيقتهما هدف واحد، وهو خروج مصر من حالتها الثورية إلى حالتها المعتادة كدولة، ولكن أكثر ديمقراطية هذه المرة.

المصدر : مركز الأهرام للدراسات - مدونة أحمد سرحان

12‏/11‏/2011

متبخلش بصوتك على بلدك #EgyElections #Right2Vote

بلدنا أمانة ... وكلنا مسئولين عن الأمانة دي جوه مصر أو براها !
ومن بداية الثورة وإحنا عرفنا ان الحكومة والحاكم والمجلس مبيدولناش حقوقنا وبيسيبونا ناخدها بمعرفتنا وأخيرا أنصفنا القضاء وألزم اللجنة العليا للإنتخابات إنها تاخد أصوات المصريين في الخارج ! يبقى فاضل إيه ؟
فاضل ان كلنا نصوت علشان خاطر بلدنا ... أرجوك شارك ومتسبش حد يضحك عليك ولا يخليك تدي صوتك للفلول ... صوت للي تشوفه صح وميكونش من الوشوش اللي قرفنا منها وجربناها كتير.
المطلوب دلوقتي تسجل بياناتك بعد ما تم فتح باب التسجيل للمصريين المقيمين فى الخارج للتسجيل للتصويت فى الانتخابات البرلمانية القادمة من يوم 10 نوفمبر 2011
وحتى السبت القادم 19 نوفمبر العملية فى منتهى السهولة ادخل على الموقع ده

http://www.elections2011.eg/index.php/2011-11-09-20-01-43

وادخل رقمك القومى سوف يقوم النظام بالتأكد من ان الرقم صحيح وستفتح لك صفحة جديدة لأدخال بياناتك الشخصية :
  • الأسم الرباعى
  • الاسم الاول للأم
  • تاريخ الميلاد
  • مكان الميلاد
  • رقم جواز السفر
  • مكان اصدار جواز السفر
  • تاريخ اصدار جواز السفر
  • تاريخ انتهاء جواز السفر
  • سبب الاقامة بالخارج
  • الوظيفة
  • رقم تليفون المنزل بالخارج
  • رقم التليفون المحمول بالخارج
  • عنوانك بالخارج

سوف يطلب منك النظام ادخال كلمتين بينهما مسافة سوف يظهرا لك على الشاشة يجب ادخالهما كما هما بالضبط

رجاء حار جدا ارجو من المصريين المقيمين بالخارج التسجيل لعدة اسباب
اهمها حتى لا نعطى للحكومة والمجلس العسكرى الفرصة لأستبعادنا من اى قرارات تخص مصر ومستقبلنا ومستقبل اولادنا
حتى نثبت اننا جادون فعلا فى الانتخاب حتى لا تتحجج الحكومة والمجلس العسكرى بأنه شارك فى التسجيل عدد قليل
وبالتالى فغالبية المصريين بالخارج لا تبالى بالانتخابات
والسبب الاخير حتى نثبت للعالم اننا شعب متحضر ويستحق الحرية وسجل منه ملايين فى الانتخابات

http://www.elections2011.eg/index.php/2011-11-09-20-01-43
 
بنحبك يا بلدنا

02‏/11‏/2011

بيان صحفي : فودافون ترعى الاتحاد المصري لكرة القدم لتحقيق طموحات جماهير الكرة المصرية للمنافسة العالمية

استمراراً لدعم فودافون مصر للرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، فودافون مصر نالت شرف حق رعاية الاتحاد المصري لكرة القدم -الذي يعمل منذ عشرات السنوات من اجل الارتقاء بمستوي كرة القدم المصرية وإدخالها إلي العالمية - لتواصل فودافون دعمها على الساحة الرياضية المصرية ولتضيف المزيد من الانجازات في مجال كرة القدم.

دويدار:  نشكر النادي الاهلي علي شراكة امتدت 10 سنوات ونسعى لتحقيق المزيد من الانجازات مع منتخباتنا الوطنية
وأكد حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لفودافون مصر، أن رعاية فودافون للاتحاد المصري لكرة القدم والتي تمتد لعامين ونصف والتي تعتبرها فودافون خطوة ضمن مشوارها المستمر لدعم الكرة المصرية واستكمالاً لتحقيق المزيد من الانتصارات لمصر عالميا. ستعمل هذه الرعاية علي تقديم كل وسائل الدعم لجميع منتخبات الكرة الوطنية وتذليل كل الصعاب لضمان أعلي وأفضل مستوي أداء يرفع اسم مصر عالياً. كما ستتيح الرعاية فرصاً لجلب أعلي وأفضل خبرات التدريب المحلية والعالمية لتدريب المنتخبات المصرية، كما سيتم تنظيم دورات تدريبية للحكام المصريين للاستفادة من الخبرات العالمية والكوادر المتميزة في مجال التدريب.  وأضاف دويدار أن فودافون ستبذل قصارى جهودها لتحقيق هذه الأهداف في مثل هذه الوقت الذي تحتاج فيه مصر كل الجهود والتعاون بين الاتحاد والمنتخبات الوطنية.  
وأعرب دويدار بالنيابة عن شركة فودافون عن جزيل الشكر للنادي الأهلي للشراكة الناجحة التي استمرت علي مدار ما يقرب من 10 سنوات وهي أطول عقد رعاية في تاريخ الرياضة في مصر، توالت خلاله نجاحات النادي الأهلي حيث حصد خلالها 21 لقب بين محلي وإفريقي ودولي وكذلك مشاركته في مونديال العالم للأندية لثلاث مرات وهو ما يؤكد الدعم القوي من جانب فودافون كراعي رسمي خلال هذه الفترة التي كانت من أزهي عصور القلعة الحمراء.
وأكد دويدار أن فودافون مصر ستساند في تطوير الكرة المصرية ودعم المنتخبات القومية لتحقيق أحلام جماهير مصر العظيمة في المنافسة العالمية والوصول إلى مونديال 2014. مشيراً إلى أن مدة الرعاية التي تمتد إلى منتصف عام 2014 تحفل بالعديد من الأحداث الرياضية الهامة وعلى رأسها التصفيات الإفريقية المؤهلة لأولمبياد لندن 2012 والتصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم الإفريقية 2013، انتهاءً بتصفيات كأس العالم 2014.
وأوضح أن عقد الرعاية يشمل جميع المنتخبات الوطنية كالمنتخب الأول والأوليمبي ومنتخب الشباب وغيرهم، وبموجبه يكون للشركة الحق في تسمية أي بطولة لكرة القدم المصرية باسم فودافون مثل دوري فودافون وكأس فودافون وخلافه، وأضاف أن فودافون تنوي إطلاق تعريفات جديدة وباقات أخرى لتشجيع الكرة المصرية في جميع أنحاء مصر.  
الجدير بالذكر أن أول عقد رعاية في تاريخ الكرة المصرية كان من شركة فودافون وقت أن كانت العلامة التجارية لا تزال "كليك" عام 1998 للصعود بالكرة المصرية وتوفير جميع التسهيلات والمتطلبات التي تجعل المنتخبات المصرية قادرة علي المنافسة العالمية وتحقيق انجازات وانتصارات تليق باسم الكرة المصرية. واستطاعت فودافون أن تجلب فرق عالمية للمنافسة مع النادي الأهلي مثلBarcelona, A.S. Roma,  و Benfica. كما نظمت فودافون العديد من المباريات الودية بين المنتخبات العالمية ومنتخبنا الوطني للحصول علي خبرات كبيرة.
القاهرة في 30 أكتوبر 2011

نص مسودة إعلان المبادئ الأساسية لدستور الدولة المصرية الحديثة

اعتزازاً بنضالنا عبر تاريخنا العريق من أجل الحرية والعدل والمساواة والسيادة الوطنية وسلام البشرية، واستلهاما لما قدمناه للحضارة الإنسانية، مدركين التحديات التى تواجهنا على طريق بناء وتحصين دولة القانون بمقوماتها المدنية الديمقراطية الحديثة، مؤكدين أن الشعب هو مصدر السلطات، ولا ينبغى بأى حال من الأحوال المصادرة على إرادته بوضع مبادئ فوق دستورية لا تتغير، ودونما الحاجة إلى إعلان دستورى بشأنها أو غيره، حيث تكفى إرادة الشعب.
وضماناً لتحقيق أهداف الثورة المصرية فى الخامس والعشرين من يناير ٢٠١١ فى الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية، واستلهاما لروح هذه الثورة التى توحد حولها المصريون بأطيافهم المتنوعة، واحتراماً ووفاء لأرواح شهدائها وتضحيات ونضال شعبنا العظيم فى ثوراته المتعاقبة.
فإننا نعلن المبادئ الأساسية لدستور الدولة المصرية الحديثة وذلك على النحو التالى:

أولاً: المبادئ الأساسية:
(١) جمهورية مصر العربية دولة مدنية ديمقراطية تقوم على المواطنة وسيادة القانون، وتحترم التعددية، وتكفل الحرية والعدل والمساواة وتكافؤ الفرص لجميع المواطنين دون أى تمييز أو تفرقة. والشعب المصرى جزء من الأمة العربية، يعمل على تحقيق وحدتها الشاملة.
(٢) الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع. ولغير المسلمين الاحتكام إلى شرائعهم فى أحوالهم الشخصية وشئونهم الدينية.
(٣) السيادة للشعب وحده وهو مصدر السلطات، يمارسها من خلال الاستفتاءات والانتخابات النزيهة، تحت الإشراف القضائى، ووفقاً لنظام انتخابى يضمن عدالة التمثيل للمواطنين دون أى تمييز أو إقصاء.
(٤) النظام السياسى للدولة جمهورى ديمقراطى يقوم على التوازن بين السلطات، والتداول السلمى للسلطة، ونظام تعدد الأحزاب، شريطة ألا تكون عضويتها على أساس دينى أو عرقى أو طائفى أو فئوى أو أى مرجعية تتعارض مع الحقوق والحريات الأساسية الواردة فى هذا الإعلان.
(٥) سيادة القانون أساس الحكم فى الدولة، وتخضع السلطات العامة والأشخاص الاعتبارية العامة والخاصة والمواطنون كافة للقانون دون أى تفرقة. واستقلال القضاء ضمانة أساسية لمبدأ خضوع الدولة ومؤسساتها للقانون وتحقيق العدالة للمواطنين كافة.
وتختص المجالس العليا للهيئات القضائية بنظر كل ما يتعلق بشئونها ويجب موافقتها على مشروعات القوانين المتعلقة بها قبل إصدارها.
(٦) يقوم الاقتصاد الوطنى على التنمية الشاملة والمستدامة التى تهدف إلى تحقيق الرفاه الاجتماعى وتلبية الحاجات الأساسية للمواطنين، وتشجيع الاستثمار، وحماية المنافسة الحرة ومنع الممارسات الاحتكارية الضارة، وحماية المستهلك وكفالة عدالة توزيع عوائد التنمية على المواطنين. وتلتزم الدولة بحماية الملكية العامة لمرافقها القومية وسائر ثرواتها ومواردها الطبيعية وأراضيها ومقومات تراثها الوطنى المادى والمعنوى.
(٧) نهر النيل شريان الحياة على أرض مصر الكنانة، وتلتزم الدولة بحسن إدارته وحمايته من التلوث والتعديات، وتعظيم الانتفاع به والحفاظ على حقوق مصر التاريخية فيه.
(٨) مصر جزء من القارة الإفريقية تعمل على نهضتها وتحقيق التعاون بين شعوبها وتكامل مصالحها، وهى جزء من العالم الإسلامى تدافع عن قضاياه وتعمل على تعزيز المصالح المشتركة لشعوبه، وتعتز بدورها الأصيل فى الحضارة الإنسانية وتساهم بإيجابية فى تحقيق السلام العالمى وتعزيز مبادئ العدالة وحقوق الإنسان والتعاون بين الدول والشعوب.
(٩) الدولة وحدها هى التى تنشئ القوات المسلحة، وهى ملك للشعب، مهمتها حماية البلاد وسلامة أراضيها وأمنها والحفاظ على وحدتها وحماية الشرعية الدستورية ولا يجوز لأية هيئة أو جماعة أو حزب إنشاء تشكيلات عسكرية أو شبه عسكرية.
ويختص المجلس الأعلى للقوات المسلحة دون غيره بالنظر فى كل ما يتعلق بالشئون الخاصة بالقوات المسلحة ومناقشة بنود ميزانيتها على أن يتم إدراجها رقماً واحداً فى موازنة الدولة، كما يختص دون غيره بالموافقة على أى تشريع يتعلق بالقوات المسلحة قبل إصداره.
ورئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع هو القائد العام للقوات المسلحة، ويعلن رئيس الجمهورية الحرب بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الشعب.



(١٠) ينشأ مجلس يسمى "مجلس الدفاع الوطنى" يتولى رئيس الجمهورية رئاسته ويختص بالنظر فى الشئون الخاصة بوسائل تأمين البلاد وسلامتها، ويبين القانون اختصاصاته الأخرى. والدفاع عن الوطن وأرضه واجب مقدس ، والتجنيد الإجبارى وفقاً للقانون، كما تنظم التعبئة العامة بالقانون.

ثانياً: الحقوق والحريات العامة:
(١١) الكرامة الإنسانية حق أصيل لكل إنسان، وجميع المواطنين المصريين أحرار ومتساوون أمام القانون فى الحقوق والحريات والواجبات العامة، ويحظر التمييز بينهم بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة أو الثروة أو المكانة الاجتماعية أو الآراء السياسية أو الإعاقة أو غير ذلك . ويجوز تقرير بعض المزايا للفئات التى تستدعى الحماية.
(١٢) تكفل الدولة حرية العقيدة، وتضمن حرية ممارسة  العبادات والشعائر الدينية، وتحمى دور العبادة.
(١٣) الجنسية المصرية حق أصيل لجميع المواطنين، ولا يجوز إسقاط الجنسية أو إبعاد أى مواطن عن البلاد أو منعه من العودة إليها، إلا بحكم قضائى مسبب.
(١٤) حرية الرأى والتعبير وحرية الصحافة ووسائل الإعلام مكفولة، بما لا يمس حرمة الحياة الخاصة وحقوق الغير والمقومات الأساسية للمجتمع المصرى، ويحظر فرض الرقابة على وسائل الإعلام أو مصادرتها أو تعطيلها إلا بموجب حكم قضائى مسبب ولمدة محددة.
(١٥) لكل إنسان الحق فى المعرفة وتداول المعلومات ونشرها وحق المشاركة فى الحياة الثقافية والفنية بمختلف أشكالها وتنوع أنشطتها، وتكفل الدولة الحريات الأكاديمية والبحث العلمى والإبداع والابتكار، وتضمن استقلال الجامعات ومراكز البحث العلمى.
(١٦) لكل إنسان الحق فى التمتع بحرمة حياته الخاصة ومراسلاته ومحادثاته الهاتفية واتصالاته الإلكترونية والمعلوماتية وغيرها من وسائل الاتصال ، ولا يجوز الاعتداء على حرمتها أو تقييدها أو مصادرتها إلا بأمر قضائى مسبب ولمدة محددة.
(١٧) لكل مواطن حرية الإقامة والتنقل، ولا يجوز القبض عليه أو تفتيشه أو احتجازه أو حبسه أو تقييد حريته الشخصية إلا بأمر قضائى مسبق. ولا جريمة ولا عقوبة إلا بنص فى القانون. والمتهم برئ حتى تثبت إدانته فى محاكمة عادلة أمام قاضيه الطبيعى.
(١٨) الملكية الخاصة مصونة، ولا يجوز المساس بها إلا بحكم قضائى ومقابل تعويض عادل. وتساهم الملكية الخاصة مع الملكية العامة والتعاونية فى تنمية الاقتصاد الوطنى.
(١٩) الحق فى العمل مكفول، وتعمل الدولة على توفير فرص العمل لكل مواطن بشروط عادلة دون تمييز، وتلتزم بوضع حد أدنى للأجور يكفل للمواطن مستوى من المعيشة يتناسب وكرامته الإنسانية. ولكل مواطن الحق فى تولى الوظائف العامة، متى توافرت فيه شروط توليها.
(٢٠) لكل مواطن الحق فى حياة آمنة، وبيئة نظيفة خالية من التلوث، والحق فى الغذاء السليم والسكن والرعاية الصحية وممارسة الرياضة، والحق فى التأمين ضد البطالة والمرض والعجز والشيخوخة وفقاً لمقتضيات العدالة والتكافل الاجتماعى.
(٢١) لكل مواطن الحق فى التعليم، وتلتزم الدولة بتوفير فرص التعليم فى مؤسساتها التعليمية بالمجان، وتعمل على ضمان جودته بهدف تعظيم الاستثمار فى الثروة البشرية، ويكون التعليم الأساسى على الأقل إلزامياً. وتشرف الدولة على جميع المؤسسات التعليمية العامة والخاصة والأهلية، بما يضمن الحفاظ على الانتماء والهوية والثقافة الوطنية.
(٢٢) للمواطنين حق إنشاء النقابات والاتحادات والجمعيات والمؤسسات الأهلية، ولهم حق التجمع والتظاهر السلمى دون إخلال بحقوق الغير أو بالمبادئ والحقوق الأساسية الواردة فى هذا الإعلان.

انتهى نص المسودة المعروفة بإسم " وثيقة السلمي" - المصدر : http://img.ly/images/ahmedsamih?page=1&sort=created_at