17‏/10‏/2003

في ظلال آيه

قال الله تعالى على لسان لقمان الحكيم : ﴿ يابني إنها إن تك مثقال حبةٍ من خردلٍ فتكن في صخرة أو في السموات أو في الأرض يأت بها الله إنّ الله لطيف خبير

تشبيه بليغ وصورة بلاغية رائعة في أسلوب بديع يؤدب لقمان الحكيم إبنه مبيناً له سعة علم الله عز وجل وإحاطته بجميع الأشياء صغيرها وكبيرها دقيقها وجليلها. وأن الله تبارك وتعالى مطلع على دقائق الأمور كلها لاتخفى عليه خافية ولايعجزه شيء في الأرض ولا في السماء. فلو أن حبة خردل متناهية في الصغر وكانت في بطن صخرة صماء أو كانت في أرجاء السموات أو في أطراف الأرض لعلم مكانها وأتى بها سبحانه وتعالى . فلا إله إلا الله أحاط علمه بكل شيء. يرى دبيب النملة السوداء على الصفاة السوداء في الليلة الظلماء ويرى مخ ساقها وجريان الدم في عروقها. يعلم خائنة الأعين وماتخفي الصدور فأين يختبيء منه العاصي إذا أراد أن يعصيه ؟ كيف يزني الزاني وهو يعلم أن الله ينظر إليه ومطلع على حركاته وسكناته!؟ لو كان أبوه أو أمه أو أحد من الناس ولو طفل صغير ينظر إليه أكان يجرؤ على مواقعة المعصية أمامهم ؟ لا والله ، فسبحان الله .. أهان الله في نظره حتى أصبح أهون الناظرين إليه ! جاء في الحديث لايزني الزاني حين يزني وهو مؤمن أي أنه لايكون في قلبه شيء من الإيمان في تلك اللحظة وإلا لأستشعر نظر الله إليه وإطلاعه عليه وهو في تلك الحالة .

لقد هانت خشية الله في قلوب كثير من الناس . تجد بعض المخدنين لايدخن في حضرة أبيه أو حضرة مسؤول كبير توقيرا وإحتراما لهم !

ترى من يسمع الأغاني أو يشاهد الأفلام إذا رأى شيخاً أو داعية أقفل الجهاز !

والله تعالى يقول: أتخشون الناس والله أحق أن تخشوه.

ألم يعلموا أن الله يعلم سرهم ونجواهم وأن الله علام الغيوب.

مايكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولاخمسة إلا هو سادسهم ولاأدنى من ذلك ولاأكثر إلا هو معهم أين ماكانوا ثم ينبئهم بماعملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم.

عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال، سواءٌ منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخفٍ بالليل وساربٌ بالنهار.

وربك يعلم ماتكن صدورهم ومايعلنون.

فياعبدالله ... اجعل مراقبة الله وخشيته في قلبك في كل حين وتمثل نظره إليك في أي ساعة من ليل أو نهار.

إذا ماخلوت بريبة في ظلمة ...... والنفس داعية إلى االعصيان

فاخش من نظرالإله وقل لها ...... إن الذي خلق الظلام يراني

اللهم أرزقنا خشيتك في السر والعلن وحل بيننا وبين معاصيك ، اللهم نور قلوبنا بنور الإيمان وقوي إيماننا بمخافتك والحياء منك. اللهم إنا نعوذ بك من قلب لايخشع وعين لاتدمع ولسانٍ لايذكر ونفسٍ لاتشبع. اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

وإلى اللقاء في ظلال آية أخرى من كتاب الله.

21‏/08‏/2003

أنا حبيت

لما تحس انك طاير في السماء
لما تلمس باديك النجوم
لما تمشي فوق السحاب
اعرف انك حبيت

لما الدنيا يبقالها طعم
لما النسيم يبقاله لون
لما الهوا يبقى عبير
اعرف انك حبيت

ولما تسهر كل يوم
تقعد تناجي النجوم
ولما تنسى الهموم
اعرف انك حبيت

لما تحس بدنيا جديده
فيها لون الدنيا وردي
تسمع وتفهم غنى الطيور
اعرف انك حبيت

يوم ماتلقى الكون براح
وفعز التعب تكون مرتاح
أوعى تندم عاللي راح
لأنك اكيد حبيت

عمر الشال

27‏/07‏/2003

إلاجمال حبيبي

كل شيء في الدنيا ديا ... ليه مثيل قدام عنيا
إلا جمال حبيبي

فكل لحظة وكل ثانية ... بشوف بعيني دنيا تانيه
جوه عيون حبيبي

ولو فمرة بعدت عنه... تسيبني روحي وتقرب منه
لأن روحي ملك حبيبي

جمال وحسن ورقة ودلال ... غرام وحب يفوق الخيال
مع الحنيه ده يبقى حبيبي

لاموني الناس فحبه وقالوا ... ليه بس ده كله وكتير مثاله
رديت وقلت كلامكم صحيح ... أصل التشابه ده شيء موجود
وزي ما قالوا زمان من سنين ... ربك بيخلق من الشبه أربعين
بس الكلام ده لو احنا بنقول ... على شخص عادي ، جمال معقول
لكن الرقة وجمال البشر ... مالهم مثال بين البشر
إلاجمال حبيبي

علشان كده دايما هقول
ما فيش مثيل في الدنيا ديا ... ممكن يساوي
جمال حبيبي

عمر الشال

24‏/07‏/2003

في رثاء والدي رحمه الله

هو والد عزَّ الزمان بمثله *** كان للجميع معلم وناصح أمين
أفنى حياته من اجل أولاده *** يربيهم ويرشدهم إلى الطريق القويم
كان طيب النفس طويلة يده *** بالخير والكرم والجود العظيم
ملاء الدنيا بعلمه وعمله *** وترك مثلا عالياً ، نبراساً للمحسنين
لم تر عيني من هو مثله *** ولم تسمع أذني عن أبٍ مثله عظيم
علم أولاده حب الدين وأهله *** وكان لهم على الطاعة خير معين
كان عابداً للواحد الديان الذي *** وهبه الحياة وأعطاه نعمة الدين
كان شاكراً لله ونعمه *** مؤدياً فرائضه ومن الصابرين
قد علم أن الدنيا ليست بمستقر *** فتاقت نفسه للقاء رب العالمين
وعلى فراش الموت كان مصابنا *** وفرحه بالزفاف لجنة النعيم
كم كان يبشتاق لرؤية حبيبه *** محمد ، صلى الله عليه وعلى آله أجمعين
فالله أسأل أن يمن بفضله *** على والدي فيكون من الفائزين
وأن يجازيه عنا خير ما جازا *** والد عن ولده فيجعله من المقربين
قد ظن أن الله لا يضيع من لجأ إليه *** والظن عند المؤمنين عين يقين
ترك الدنيا ولم ينل منها *** إلا صيام وصلاة ودعاء مقربين
فيارب قد علمنا أن أمرك نافذ *** والموت - بقدرك - يفني الناس أجمعين
واننا مهما اشتقنا لحبيبنا *** فلسنا للموت عنه بدافعين
حتى رسولك الكريم قد جاد بروحه *** وإن هو مات فنحن لسنا بخالدين
نسألك يا رب أن ترحم ضعفنا *** وتجمعنا به إخوانا على سرر متقابلين

آمين أمين أمين
عمر الشال